نفى رئيس “المبادرة القومية لشباب حول الرئيس” الداعية لإعادة ترشيح الرئيس السوداني عمر البشير في انتخابات 2020، تلقي مبالغ مالية عبر بنك بريطاني، وقال إن المنظمة ستكون حاضرة في زيارة للبشير إلى ولاية النيل الأبيض.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي وثائق صادرة عن بنك (HSBC) البريطاني، تثبت تحويل مبلغ 500 ألف جنيه استرليني باسم منظمة “شباب حول الرئيس” برئاسة ياسر الجميعابي.

وقال الجميعابي لـ سودان تربيون” إن هذه الوثائق “مضروبة” وتفتقد ابتداءً للصدقية، لأن المنظمة حتى الآن ليس لها أي حسابات مصرفية سواءً بالعملة المحلية أو العملات الصعبة.

وأكد أن منظمته لم تتلقى أي اعانات مالية من الخارج أو الداخل، وزاد “تلقينا عروض من سودانيين لدعم المنظمة لكننا الآن لسنا محتاجين للمال، لأن العضوية تقوم بكل المهام بالتطوع”.

وأوضح أنه في مرحلة الحملة الانتخابية يمكن أن تحتاج المنظمة للأموال وحينها يمكن للرئيس البشير نفسه أن يدعم “مبادرة شباب حول الرئيس” فضلا عن تلقي التبرعات من رجال الأعمال الوطنيين.

ودشنت المنظمة نشاطها في 19 ديسمبر الماضي بتبني ترشيح البشير لدورة رئاسية ثالثة في انتخابات العام 2020، بالرغم من أن دستور البلاد ودستور حزب المؤتمر الوطني الحاكم لا يتيح ذلك للرئيس البشير.

ووصل البشير إلى سدة الحكم عبر إنقلاب عسكري في يونيو 1989، وفاز في انتخابات 2010 و2015 بأغلبية مريحة لعدم وجود منافسين حقيقيين.

وأكد ياسر الجميعابي أن منظمة “المبادرة القومية الوطنية لشباب حول الرئيس”، لديها الآن مقران وسط الخرطوم، ويرأس مجلس الأمناء فيها رجل الأعمال المعروف صديق ودعة، ويتولى أمانة الإعلام الصحفي مصطفى أبو العزائم.

وأشار إلى أن 7 أحزاب والحركات الموقعة على سلام دارفور، فضلا عن طرق صوفية، كلهم انضم للمنظمة، وأوضح أنهم سيركزون على النساء لأن انتخابات 2015 كان المصوتين فيها 65% من النساء.

وشدد أن الأوضاع في السودان، تستدعي إعادة ترشيح البشير، خاصة في ظل المهددات الأمنية التي تحدق بالبلاد.

وأضاف أن المنظمة تلقت دعوة من ولاية النيل الأبيض لمرافقة رئيس الجمهورية لدى زيارته الولاية بعد أسبوع، وذلك لدعم إعادة ترشيح البشير. وأفادت المنظمة لدى تدشينها انها ستؤسس “بيت البشير” بكل ولاية ومحلية لحصر عضوية ترشيح الرئيس.

ومنذ نوفمبر الماضي نشطت عدة جهات في دعوات لإعادة ترشيح الرئيس في انتخابات 2020، عبر تعديل الدستور، كما تكررت دعوات الترشيح عند زيارة البشير لولايات في دارفور والجزيرة والشمالية والنيل الأزرق.

المصدر : سودان تربيون



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين