شدد الرئيس السوداني، عمر البشير، اليوم الثلاثاء، على أن مطالب الجماهير هي “واجب الحكومة”، وأكد أن مهمة الحكومة “هي توفير الأمن والعيش الكريم للمواطنين وحل مشاكلهم”.

ودعا لدى مخاطبته جماهير ولاية النيل الأزرق –جنوب شرقي البلاد”، حاملي السلاح للجنوح إلى السلام والعودة الى البلاد لتعميرها، وشدد على أن السلاح لن يكون إلا في يد الحكومة، وأضاف” لا للبندقية لا للحرب”.

وقال البشير، “لو لا التمرد لكانت البلاد في وضع متقدم”، وأضاف ” عيب سوداني يقيم في معسكر وينتظر الإغاثة من الخواجات، ونحن (أي السودانيين) بنغيث المحتاجين”.

وإنتقد البشير، تمرد حاكم ولاية النيل الأزرق الأسبق مالك عقار، وأضاف مخاطباً إياه “ماذا فعلت بتمردك سوى تشريد أهلك وتحويلهم لنازحين وشحادين”، وتابع “مافي تمرد تاني، ولن يكون هناك نزوح ولا معسكرات”.

وعقار هو رئيس الحركة الشعبية –شمال- التي تقاتل الحكومة في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ العام 2011.

ودعا البشير، النازحين من ولاية النيل الازرق، بالعودة إلى قراهم، وأعلن إستعداد الحكومة لإستقبال النازحين وتوفير جميع الخدمات لهم، وأضاف “سنوفر جميع الإحتياجات  للعائدين من النزوح.. نسكنهم ونأكلهم ونشربهم”.

وأشار إلى أهمية توفير الأمن لتحقق المشاريع التنموية والخدمية اهدافها لافتا الي جودة منتجات ولاية النيل الازرق وكثرة الطلب عليها من الخارج خاصة الموز.

وأعرب البشير عن تقديره للقوات المسلحة وقوات الدعم السريع والشرطة لجهدهم في تحقيق الأمن والسلام، وتعهد باستكمال السلام والتنمية في كل ارجاء البلاد.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين