نفى زعيم حزب الأمة القومي مغادرته قاعة عقد فيها المؤتمر العام لحزب مؤتمر البجا، الإثنين، لحظة تكريم الرئيس السوداني، موضحا أنه انسحب احتجاجا على تقديم شخص باعتباره ممثلاً للقوى السياسية بدون اتفاق المشاركين.

وانعقد بقاعة الصداقة بالخرطوم، يوم الإثنين، المؤتمر العام الرابع لحزب مؤتمر البجا برئاسة مساعد رئيس الجمهورية موسى محمد أحمد. وراج أن زعيم حزب الأمة الصادق المهدي غادر المؤتمر قبل خطاب الرئيس البشير وتكريمه في قاعة الصداقة.

وقال المهدي في بيان تلقته (سودان تربيون): “زارني يوم أول يناير 2018 السيد موسى محمد أحمد وقدم لي دعوة لحضور المؤتمر الرابع لمؤتمر البجا.. شكرته على الدعوة وقلت له إذا حضرت فينبغي أن تسمعوا نصحنا. قال لي نعم”.

وتابع “الذي حدث هو أن إدارة المؤتمر قدمت شخصاً دون اتفاقنا باعتباره ممثلا للقوى السياسية، ما يوهم أن ما قاله يمثل الحاضرين من القوى السياسية، لذلك انسحبت من الجلسة الافتتاحية”.

وتشير “سودان تربيون” إلى التجاني سيسي رئيس حزب التحرير والعدالة هو الذي خاطب المؤتمر العام لحزب مؤتمر البجا ممثلا للقوى السياسية.

وعقدت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر بمشاركة رئيس الجمهورية ورؤساء الأحزاب السياسية والجهاز التنفيذي والتشريعي ومنظمات المجتمع المدني والسلك الدبلوماسي.

وأرفق الصادق المهدي في بيانه ما أعده لمخاطبة مؤتمر عام حزب مؤتمر البجا، قائلا “هذا لعلم قيادة مؤتمر البجا، والرأي العام السوداني”.

وكان رئيس حزب مؤتمر البجا موسى محمد أحمد قد دعا إلى أهمية إطلاق مبادرة تدعو للتفاكر حول إقامة منبر الفكر السياسي السوداني المعاصر غايته صياغة فلسفة سياسية سودانية تشكل منطلقا للأحزاب السياسية وحد أدنى لتنظيم الانتاج السياسي.

وأضاف أن “برنامج إصلاح الدولة يكتمل بإصلاح حالنا السياسي لإحداث نقلة نوعية في سلوكنا السياسي”.

وكرم رئيس مؤتمر البجا خلال المؤتمر العام الرابع لحزبه الرئيس البشير، وشارك في التكريم عدد من الإدارات الأهلية وزعماء القبائل بشرق السودان والقيادية بالحزب آمنة ضرار، حيث أهدوه “درقة وسيف”.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين