سودافاكس :
اعلن حزب المؤتمر الشعبي المشارك في الحكومة، رفضه للمرسوم الجمهوري، القاضي بإعلان الطوارئ في ولايتي كسلا وشمال كردفان، بسبب مخالفتها للدستور.
وقال النائب البرلماني عن الحزب، كمال عمر في تصريحات صحافية اليوم “الأحد”، إن نواب الحزب بالهيئة التشريعية القومية سيناهضون في جلسة الهيئة اليوم “الاثنين” إعلان الطوارئ، وأضاف “سنصوت ضد الموافقة عليها”، مشيراً إلى أن موقف الحزب ضد إعلان الطوارئ.

وقال عمر، إن الطواري شرعت لحل المجالس المنتخبة من قبل الشعب بالرغم من أن هنالك قوانين سارية كقانون مكافحة الارهاب والاتجار بالبشر وقانون الأمن، وأضاف “لذلك لا داعي لفرض حالة الطوارئ”.

وإعتبر النائب البرلماني، إن إعلان الطوارئ في هذا التوقيت “يعني أن هنالك إتجاه لقمح حرية الرأي والحريات”.

ويناقش البرلمان السوداني، غداً، تقريرًا حول المراسيم الجمهورية بإعلان حالة الطوارئ في ولايتي شمال كردفان (جنوب) وكسلا، وأوامر الطوارئ الملحقة بهما.
وكان الرئيس السوداني أصدر، مرسومًا بإعلان حالة الطوارئ في الولايتين لمدة ستة أشهر؛ على خلفية انتشار السلاح وتدهور الأوضاع الأمنية.
وأعلن والي كسلا، إغلاق حدود السودان مع دولة إريتريا، لأجل غير مسمى، وقال إن قرار الاغلاق لدواع أمنية ومنع تهريب السلع.

وكسلا، هي ولاية حدودية شرقي السودان مع إريتريا وإثيوبيا، ويمر بها الطريق القاري، الذي يربط الخرطوم بالعاصمة الإريترية أسمرا.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين