اشتكت شركات بترولية بولاية كسلا من هدم اسوار ومخازن مستودعات غاز وجاز من قبل حكومة الولاية، مما جعل مستودعاتها معرضة للخطر والسرقة، وذلك بعد اصدار قرار من والي كسلا طلب فيه عبر اللجنة الامنية بالولاية تحويل مستودعات 4 شركات وهي ليبيا وبتروناس وأجب والنيل من مدخل كسلا الى داخل منطقة السواقي بكسلا.
ونوهت تلك الشركات الى ان الوالي طالبهم بإزالة المستودعات قبل يوم 7 يناير واذا لم تستجب ستتم إزالتها اليوم عبر وزارة التخطيط العمراني وترحل الخزانات الى مخازنها.
وطالب مدير ادارة التشغيل والعمليات بشركة بترولا محمد علي في تصريح لـ (الجريدة) أمس، بإعطائم فرصة شهرين لتوفيق اوضاعهم، اضافة الى توصيل الخدمات للمستودعات الجديدة التي يجب ان تكون على ارض مطابقة لمواصفات وزارة الطاقة وان تكون المساحة كافية لتشييد المستودعات، وتعويضهم عن الخسائر التي نتجت عن تكسير المكاتب وأسوار المستودعات التي تقدر قيمتها بمبلغ 7 مليارات جنيه.
وناشد مدير ادارة التشغيل والعمليات، الولاية بوضع حراسة لمستودعاتهم لأنها اصبحت عرضة للسرقة، ونوه لخطورتها على المواطن لوجود جازولين وغاز، وأبان انهم استلموا خطابات الإزالة قبل يومين من دون استلام المواقع الجديدة ودون اعطائهم فرصة كافية لتشييد وبناء المستودعات الجديدة، وأشار الى خطورة وجود المستودعات في الشارع بدون اسوار مما يلحق ضرراً بالمواطنين.

الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين