سودافاكس :
قال وزير الكهرباء والموارد المائية السوداني معتز موسى، إن ديون بنك الصادرات الإيراني بطرف حكومة السودان تسببت في توقف العمل بخمس محطات مياه بالبلاد في مناطق “أم مقد بمدني، سنار، الدويم، شندي وابوحمد”.

وأشار إلى أن ديون البنك على الحكومة السودانية تبلغ “38” مليون دولار، طالب البنك أن تُدفع للمقاول “شركة إيرانية” من خلال دفعيات بنك السودان في تنفيذ المحطات.

وقطعت الحكومة السودانية في يناير من العام الماضي، علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، تضامناً مع المملكة العربية السعودية في مواجهة ما وصفته بـ”المخططات الإيرانية.
وقال موسى في جلسة البرلمان اليوم (الثلاثاء) إن عقد تنفيذ محطات المياه وقع مع بنك الصادرات الإيراني في العام 2011م لتمويل إنشاء المحطات على أن تدفع حكومة السودان مبلغ “18” مليون دولار والبنك الإيراني “72” مليون دولار والشركة المنفذة “30” مليون دولار، مشيراً إلى أن العمل بدأ  في عام 2013م وقارب على الإنتهاء في 2014م وأضاف: “في 2014م وجه بنك الصادرات الإيراني المقاول وهو شركة إيرانية بأن تستلم باقي نصيب البنك من الديون القديمة للبنك على حكومة السودان من خلال دفعيات البنك المركزي”.

وقال الوزير أن البنك المركزي وافق مبدئياً على دفع ديون البنك للمقاول بالعملات الحرة.

وأوضح أن عدم توفر العملات الحرة أدى لتعطيل العمل في المحطات  وتابع: “الرئيس البشير إجتمع مع وزارتي المالية والري لإكمال المبلغ، ولا زالت المشاروات جارية وحال توفر المبلغ سيتم إكمال العمل في المحطات”.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



Tags

اترك رد وناقش الاخرين