سودافاكس :
أثار اللقاء الثلاثي الذي جمع رؤساء أركان القوات المسلحة لدول قطر، والسودان، وتركيا في الخرطوم، تكهنات عديدة حول ما تعتزمه الدول الثلاث في المرحلة المقبلة.

صقر الجزيرة
من جهته، وصف الفريق أول مهندس ركن عماد الدين مصطفى عدوي رئيس الأركان المشتركة السودانية، علاقات التعاون العسكري بين السودان ودولة قطر بأنها علاقات راسخة مستقرة ونسعى إلى أن تزيد وتيرة هذا التعاون في شتى المجالات، مشيداً بمستوى العلاقات الإستراتيجية بين البلدين تحت القيادة الرشيدة للدولتين.

وأشار إلى تنفيذ التمرين المشترك “صقر الجزيرة” بين الجيشين بولاية البحر الأحمر مؤخرًا، بجانب تنفيذ عدد من التمارين البحرية خلال العام الماضي. وقال في تصريحات لـ”الشرق” القطرية إن الفترة القادمة ستشهد تمارين مشتركة بمستويات أكبر بمشاركات دول أخرى. ويقول فكرت أوزر السفير التركي في قطر إن تركيا تربطها علاقات عسكرية ممتازة مع كل من قطر والسودان، وهناك تشاور دائم بين الدول الثلاث، لافتًا إلى أن انعقاد الاجتماع الثلاثي، من شأنه أن يزيد من تمتين العلاقات والتعاون والتنسيق مستقبلاً، في ظل وجود قواسم ومصالح مشتركة بين الدول الثلاث.

inside_news-300
أول مصنع قطري للعتاد العسكري
وقال فكرت أوزر، في حوار مع صحيفة العرب القطرية: “تركيا تساهم حاليا بما تمتلكه من صناعة عسكرية لإنجاز مشاريع إنتاج مشتركة مع دول تربطها بها علاقات وتعاون مشترك، مثل دولة قطر، ونتوقع خلال شهرين أو ثلاثة من الآن أن يتم الإعلان عن تدشين أول مصنع قطري للعتاد العسكري في الدوحة بدعم تركي، ما سيسمح بتوفير ما تحتاجه دولة قطر في مجال الدفاع الوطني، وتأمين احتياجاتها العسكرية”.

ويتزامن انعقاد هذا الاجتماع مع زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السودان، وقرار الخرطوم بمنح أنقرة، جزيرة سواكن الواقعة في البحر الأحمر شرقي السودان كي تتولى إعادة تأهيلها وإدارتها لفترة زمنية لم يحددها. في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الدفاع القطرية وصول دفعة تعزيزات جديدة من القوات المسلحة التركية إلى قاعدة العديد لتنضم إلى القوات التركية الموجودة حاليا في قطر.

جملة غامضة
وترك الرئيس التركي لغزًا بسبب جملة غامضة، حين قال: “هناك ملحقا لن أتحدث عنه الآن”، في إشارة إلى نوايا أخرى ستتبع إدارة جزيرة سواكن السودانية، ما أثار مخاوف مصرية تحديدًا، تجلّت فيما كتبه الإعلامي المصري عماد أديب في مقال بصحيفة “الوطن”، بعنوان “عمر البشير والانتحار السياسي”، حين قال إن الجزيرة “سوف تتحول إلى قاعدة دفاع وتدريب وتخزين للسلاح يتم إنشاؤها بواسطة شركات تركية وبتمويل كامل من دولة قطر”.
مزمز



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين