قاعدة بقاعدة.. لكم السودان ولنا اليونان !

عندما أعادت السعودية تموضعها السياسي والأمني في المنطقة قبل 3 أعوام، أي منذ تولي الملك سلمان بن عبد العزيز عرش البلاد، أثار ذلك دهشة واستغراب الكثير من المحللين، بل وصل الأمر للتحامل عليها والاصطفاف مع مناطق عدوة، أو التحفظ على بعض السياسات التي لم يدركوا أبعادها ولا مبرراتها بداية الأمر.

اليوم بدأ ينكشف تدريجيا الغطاء والتهديدات الأمنية الكبرى التي دعت «المملكة المحافظة» وذات السياسات الهادئة للانطلاق بأقصى سرعاتها وأمضى سيوفها للحفاظ على كيانها ومستقبل شعبها مهما كلفها الأمر، ومهما أغضبت تلك الإجراءات البعيد أو القريب، بعدما وصلت الأمور لحد الخوف على الكيان من الانفراط بسبب طوق معاد خارجي أو من خلايا تتخابر مع الأعداء وتنفذ أجنداتها وسياساتها التي هدفت لدفع المجتمع السعودي للاحتراب الداخلي وتهيئة المناخ لأي قوة احتلال خارجية.

العواصف السياسية والأمنية والاقتصادية التي اتخذتها الرياض لم تكن مجبرة على كشف الأسباب التي دعتها إليها، إلا أن الأحداث السياسية والأمنية المتسارعة في الفضاء المحيط بها هي من ساعدت على كشف كل الخونة دفعة واحدة خارجيين كانوا أم داخليين مهما تستروا بلباس الحملان والأخوة والمواطنة.

الطوق المعادي الذي تقوده دول المحور الإيراني التركي القطري كان هو الأخطر، خاصة أنه أتى بمساندة من الإدارة الأمريكية السابقة في عهد الرئيس باراك أوباما، وتم فيها استخدام كل المباح وغير المباح في مشروعهم القذر.

لقد رصدت الرياض عبر جهود استخباراتية طويلة ومضنية ذلك المشروع، وواجهته بداية بسياسة النفس الطويل، حتى جاء وقت «قتاله» وجها لوجه فلم تتراخ أو تتراجع.

قام المحور بإعداد خطته للانقضاض على السعودية عبر عدة مسارات: أولا: وضع ميزانية ضخمة تتجاوز 200 مليار دولار، بدأت ببناء شبكات إعلامية ووسائل اتصال وقوى ناعمة عبر العالم، تحرض وتشوه وتبني صورة نمطية عن السعودية كيانا وشعبا، ونشرها بكل اللغات حتى يكون هناك رأي عام دولي مساند لأي مشروع يستهدف الرياض.

ثانيا: استئجار مرتزقة عرب وغربيين وحتى سعوديين في الإعلام والفن والرياضة، للقيام بهجوم ممنهج ضد القيادة السعودية لتشويهها بدعايات مسمومة سوداء. ث

الثا: تمويل بناء قواعد عسكرية تشكل طوقا تدريجيا حول المملكة في قطر والصومال والسودان أخيرا، لتكون منصات تنطلق منها للتهديد أو الضغط على المملكة.

رابعا: بناء شبكات إرهابية وتبني الموجود منها بغطاء مخابراتي ومالي، وبالأخص حزب الله وحماس والقاعدة وداعش والحوثيين، إضافة إلى دعم وتمويل كوادر الإخوان المسلمين في السعودية لتمكينهم من تنفيذ الأعمال القذرة ساعة الصفر.

على الرغم من أن المشروع قديم إلا أنه أخذ طابعا صداميا وانكشافا واضحا منذ سقوط مشروع الدولة الإخوانية في مصر 2013، وتحميل الرياض تلك المسؤولية، حينها أصبحت المواجهة علنية.

بالأمس أعلن الرئيس التركي قائلا: إن تركيا استحوذت على جزيرة «سواكن» السودانية، وهي للعلم عبارة عن حوش كبير للخرفان السواكنية الشهيرة، التي كانت تجمع فيها وتصدر لميناء جدة ومن ثم بقية المدن والمناطق الداخلية.

المثير في تصريح أردوغان هو قوله إننا سنذهب للسعودية من خلالها، بالطبع يأخذ كلامه غير المسؤول أكثر من تفسير، لكن بالإمكان وضعه في سياق سياسات «المحور».

نعود هنا للأسباب التي دعت السعودية للذهاب لسياسات لم يعتدها الحلفاء ولا الأعداء، فتركيا الدولة الصديقة للمملكة والشريك الإستراتيجي طوال سنوات ارتضت أن تكون ألعوبة بيد نظام الغاز القطري، منجرفة نحو حلم غابر يقوم على إعادة الهيمنة العثمانية في المنطقة العربية بعدما فشلت أنقرة في الانضمام إلى أوروبا.

ولمراجعة السياسات التركية التي دفعت الشارع السعودي للوقوف ضدها نجد أن لا تفسير للطوق العسكري الذي تقيمه تركيا حول المملكة، حتى إنها رفضت المشاركة في عاصفة الحزم على الرغم من وجود قاعدة عسكرية كبرى لها في الصومال، ولم ترد جميل الرياض التي دعمتها في حماية حدودها الجنوبية من خلال سرب طائرات أرسلت لقاعدة انجرليك خلال الانفلات الأمني في سورية.

بدأ ذلك الطوق ببناء قاعدة عسكرية في الصومال العام 2015 انتهت منها العام 2017، كما دشنت قاعدة عسكرية على عجل في شهر يوليو الماضي على الأراضي القطرية المحتلة، ليصبح عدد القواعد التركية المحيطة بالمملكة 3 قواعد بعد الجزيرة السودانية، تتمركز فيها طائرات هجومية وتخزن فيها المدرعات والدبابات إضافة إلى عشرات الآلاف من الجنود.

لقد استطاعت السعودية عزل قطر وتحويلها إلى مجرد «مستوعب» للأسلحة التركية والإيرانية وتحييد قدراتها، فلا تستطيع أي قوة جوية الانطلاق من قطر بعد المقاطعة.

كما أن الرياض تستطيع متى شاءت توسيع خياراتها الإستراتيجية للحفاظ على دائرة أمنها. فهي اليوم شريك في بناء الأسلحة مع أوكرانيا، وهي قادرة على بناء علاقات دفاعية مع أرمينيا وبلغاريا واليونان وقبرص اليونانية وأخيرا كردستان، وبناء قواعد عسكرية في تلك الدول، بما يتيح للسعودية آلية ردع بعيدة المدى في ظل تهور وغرور أصاب السياسة التركية في المنطقة.

محمد الساعد
عكاظ السعودية

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين