سودافاكس :

 النائب البرلماني السوداني رئيس كتلة المستقليين أبو القاسم بُرطم في حوار مع (باج نيوز)

ظهوري في انتخابات 2020 وارد

الميرغني والمهدي (عفا عنهم الدهر)

زيادة الدولار الجمركي طبيعية و”قروش الدهب مشت وين؟”

البيت الأبيض مثله مثل أي عمارة في السوق العربي

منزلي يستقبل الأسر والعرسان وسعره “عادي”

جلسة طويلة في (البيت الأبيض) السوداني وليس الأمريكي، مع النائب البرلماني المثير للجدل، رئيس كتلة المستقليين، ورجل الأعمال المعروف أبو القاسم برطم، كانت كفيلة باخراجه الهواء الساخن مجيبًا على كثير من التساؤلات التي طرحتها (باج نيوز) عليه. الحوار مع (برطم) كان مثيرا وطويلًا تطرق لعدد من الملفات بين العام والخاص فإلى التفاصيل:

 

* حراك كبير يستهدف إعادة ترشيح البشير رئيساً خلال الانتخابات القادمة؟

أنا ضد ترشيح الرئيس، لسبب واحد أنه خرق للدستور والقانون، الدستور قال الرئيس يترأس لدورتين، لا يمكن لكي نرضي اهواء حزب محدد  أن نلغي الدستور أو نجري تعديلاً عليه.. لا بدَّ من احترام الدستور والقانون والعمل به لا تعديله.

 

* لكن هذه رؤية أجهزة الحزب الحاكم؟

إذا كان المؤتمر الوطني عاجز عن تقديم رئيس آخر فعليه الذهاب فوراً إلى مزبلة التاريخ، وإن كان هذا الحديث صحيح، بلا شك أنها ستكون مأساة حقيقية.

 

* ترشيح البشير يدعمه زعماء سياسيون آخرون أبرزهم الميرغني؟

“أنا ديل عندي رأي واضح فيهم”، هؤلاء عفا عنهم الدهر

 

*تبدو شخص طموح، هل يمكن ان تترشح رئيساً للجمهورية 2020؟

قطعاً نعم، الطموح مشروع لأي فرد وإنسان، ويمكن أن أترشح خلال الانتخابات القادمة والأمر وقتها يجب ان لا يكون مفاجأة من واقع ان هذا حق مشروع كما قلت لأي شخص عازم على تقديم خدمة للوطن والمواطن.

 

*من أين ستجد الدعم؟

لو تقدمت الصفوف فإن هذا قطعاً سيكون لمصلحة الوطن والمواطن وسأجد الدعم من الأخير الذي يجب أن نخدمه ونقدم له الأفضل.

 

* رأيك فيما يثار بخصوص زيادة الدولار الجمركي؟

أنا لست مستغرب.. بالمناسبة الدولار الجمركي يصل إلى (18) جنيهاً، وفي اعتقادي أحد أسباب تأخير الميزانية خلال الفترة الماضية هي أن الحكومة بين المطرقة والسندان، الدولة أصبحت امام خيارين إما أن يعوم الجنيه وبذلك سيكون كارثة حقيقية على البلد مع الوضع في الاعتبار أن الجنيه في الأصل معوم بعد أن وصل سعر الدولار بالسوق إلى 28 جنيهاً، والخيار الثاني هو المواصلة في الدعم.

 

* رايك في الجنيه؟

الجنيه مات وشبع موت من زمان

 

*لماذا؟

لأن الحكومة منذ (28) عاماً لم تستطع تطبق سياسات واضحة تدفع المواطن نحو الإنتاج، الدولة هي من تترك المواطن “رمتالي وسمسار وكسلان” وللأسف نحن نتحدث دائماً أننا نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع وهي شعارات خاوية لا قيمة لها على أرض الواقع، والحقيقة أننا لا نأكل مما نزرع ولا نلبس مما نصنع.

 

* في ظل الوضع الحالي لماذا لا تكون الزراعة هي البديل المناسب لحل المشكلات؟

لابد أن يعرف الناس أن الزراعة من أفضل انواع “البزنس” في الدنيا، وأنها مرتبطة بالإدارة التي تشرف عليها الدولة، أي أن الزراعة إن وجدت إدارة صحيحة في السودان ستمضي إلى الأمام..  إثيوبيا القريبة مثلاً، ليس لها بترول أو ذهب، إنما زراعة وتملك إدارة صحيحة، لذا البلد متطورة، والوضع الزراعي في السودان غير جيد إطلاقًا، مثلا المساحة الموجودة لدينا نحو (200 ) مليون فدان، وهي مساحة لا توجد في أي دولة أخرى.. أما نحن “ما مستخدمين عشر عشرها”.

*مشروع الجزيرة أين هو مما يجري؟

لدي رأي في مشروع الجزيرة، الناس تتحدث عنه وهو من زمن الإنجليز، المشروع آنذاك كان معتمد على القطن ومعروف أن القطن تدهور سعره، وحصل تدخل من الحكومة وقامت الاخيرة بتوزيع المشروع إلى “حواشات” يشرف عليها المواطنين، مما صعب السيطرة، الزراعة بالنسبة لي مشكلة إدارة وليس إمكانيات، أي من  الواضح أنك إن لم تزرع بطريقة علمية لن ينفع الأمر.

 

* دعنا نتحدث عن (البيت الأبيض) الذي تمتلكه؟

قصة بيتي تحدثت عنها كثيراً.. قبل أسبوعين قناة الـ(أي بي أي) الأمريكية أجرت معي حواراً وناقشنا هذه الجزئية، لكن هناك شيء لابد أن يعرفه الناس، بيتي لا علاقة له بالبيت الأبيض أو الأخضر.. القصة وما فيها اني كنت أجلس في مكان معين ورأيت اللوحة التي تحوي هذا التصميم وأعجبتني فكرة تصميم منزل لي على هذا الشكل، وبالفعل سألت عن المبنى وأكد صديق لي أن التصميم الحالي يخص أقدم كنيسة في ألمانيا عمرها 1450 سنة، وعلى هذا الشكل بُنيت المحاكم، وكذلك البيت الأبيض الامريكي، وبعد شرح طويل أحضرت مهندس ورسم اللوحة وطلعت أشبه بالبيت الأبيض وعموماً البيت كان عمله  عادياً ولم يكن على قدر الضجة.. هل تتخيلو أن حداد من السلمة “اشتغل لي جزئية معينة فيه”.

 

* هل تلقيت عروض مغرية من أجل بيعه سواء من السماسرة أو آخرين؟

لم يتحدث معي أحد، بالفعل الناس يمكن أن يتحدث الناس عن رقم مالي كبير لكن لكم ان تتخيلوا انو هناك عمارة في السوق العربي تحتوي على اربعة طوابق (ياربي دي سعرها ممكن يكون كم)؟ وبصورة عامة الناس تشير إل أن بيتي فيه (35 ) غرفة و(32) حمام وهذا حديث غير حقيقي.. مجمل القصة ان الناس في السوق العربي بتبني أفقياً لكني بنيت “بالعرض” يعني باختصار بيتي مثله مثل أي عمارة في السوق العربي.

 

*لكنه مثير للإعجاب من قبل الزائرين؟

صحيح، بالمناسبة هناك أسر كتيرة تقول أنها تريد رؤية المنزل وانا أرحب بها، كما أن هناك عرسان يأتون لتصوير “آوت دور” وبالتأكيد لا يمكن ان أحرم أي إنسان من الفرحة.

 

* تملك عدد من السيارات، هل تتمسك بركوب نوع معين؟

السيارات التي امتطيها عادية جداً، أي أنها غير شاذة، صحيح أن الناس في بعض الاحيان تعمل “هيلمانة” للعربات وهو أمر يمكن أن يكون جيد، هذا الأمر يمكن ان يكون جيد مع بعض الشخصيات ومرغوبة بالنسبة لهم، ولابد أن تعرفوا أن  في  السودان هناك من لديهم الآلاف الثروات “يمكن قدري خمسمائة مرة”.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين