يستخدم محرك البحث «جوجل» في تقديم الدعم والمساندة للأشخاص حول العالم، وبمجرد شعور البعض بحالة من فقدان السبيل والحاجة إلى مزيد من المعلومات، يتحرك هؤلاء مباشرة إلى مؤشر البحث واضعين تساؤلاتهم فيه.
ورغم قدرة «جوجل» على نقل البيانات والمعلومات حول العالم وبكل اللغات، إلا أن موقع «برايت سايد» يحذر من البحث عبر صفحات المحرك في موضوعات بعينها، حتى لا تأتي نتائجها بطرق عكسية.
10. أعراض الجسد
حالتك الصحية والمشاكل التي يشكو منها جسدك، تشكّل مصدرا مباشرا لشعورك بالقلق، لذا تفكر أول الأمر الذهاب فورًا إلى «جوجل» ووضع تساؤلاتك حول حالة جسدك، لكن عليك إدراك أن المعلومات التي يحملها المحرك لا تعتبر صحيحة، بسبب مصدرها غير الاحترافي.
في المقابل، لن تحصل على المساعدات من وراء البحث بتلك الطريقة، كما أن ربما تصديقك للنصائح يصيبك بالأضرار، وذلك لأن لكل جسد ظروفه الصحية، وعوضًا عن ذلك بادر بالذهاب إلى الطبيب.

9. أفكار إجرامية

ربما تستحدم لوحة تحكم هاتفك أو الحاسوب من أجل تعلّم طرق صنع القنبلة، والتي تندرج تحت بند «الإهتمامات المشبوهة»، وعليك أن تعرف أنك بتلك الاستفسارات معرّض للتعقب، من قِبَل الآمن القومي وخدمات الردع، حيث يمكنهم التوصل إلى بياناتك الشخصية.

8. مرض السرطان

تتعدد صور وأشكال هذا المرض، بالإضافة إلى تعدد أعراضه وتشابكها مع أعراض أمراض آخرى، مثل الشعور بفقدان التوازن أو صداع الرأس أو الهزلان، كما يستحسن الإتجاه إلى الطبيب وتشخيص المرض، من أجل تجنب اللبس وللاطمئنان على صحتك بالفحص الطبي.

7. حشرات الأسرّة

تنتشر تلك الحشرات في الفنادق الرديئة، والتي يندر بها التنظيف بصورة جيدة، وتهاجم الحشرات الجسد دون سابق إنذار، كذلك تترك آثارها السيئة على الجسم، ويصعب العثور على تلك الحشرات أو رؤيتها عن قرب.

وينصح بالتوقف عن البحث عن الحشرات، لأنك لن تتمكن من النوم بسهولة عقب رؤيتك شكلها عن قرب.

6. الأمراض الجلدية

هناك أكثر من مرض يصيب الجلد، وأغلب تلك الأمراض يبدو سيئًا، وينصح الموقع بالحد من البحث عن الأمراض الجلدية، عبر «جوجل»، بسبب سوء تفاصيل ومعلومات هذا النوع من الأمراض على مؤشر البحث، وربما يزيد بحثك من معدلات التوتر والقلق على حالتك الصحية.

5. رئة المدخنين

يحتاج المدخنين بين الوقت والآخر، التعرّف على الشكل النهائي لرئتيهم، رغبة منهم في الإطمئنان على حالتهم الصحية، وتعتبر صور الرئتين وأضرار التدخين، كالسهم في القلب، حيث يؤثر شكلها على نفسية المدّخن بل ويصيبه بالقلق المضاعف.

لذلك، لا تستخدم تلك الطريقة، ويفضّل أن لا تنظر بدقة في مثل تلك الصور.

4. الحيوانات المتوحشة

إذا أردت ألا تصاب بفوبيا الحيوانات، لا تشاهد صور الحيوانات وتفاصيلها، لأن بعضها يمكنه السيطرة على مشاعرك وشلّ أفكارك وزرع المخاوف داخلك، والتي تذكّرك المعلومات بأحجامها وتأثيرها على الإنسان.

ويحذر الموقع من تحفيز ذاتك على الهلع من الحيوانات، لأنها ربما تصيبك بالعجز عن السفر أو الانتقال من منزل لآخر.

3. اسمك

تنتقل المعلومات بسهولة وسرعة بين العديد من النوافذ عبر الشبكة العنكبوتية، والتي يحتفظ «جوجل» ببعض البيانات والتفاصيل مثل اسمك وصورك، كذلك مشاركاتك خلال مواقع التواصل الاجتماعي، وحتى لا تصعق بنتيجة البحث والتي ربما لن تروق لك، حاول ألا تكتب اسمع بحيز البحث.

2. إزالة الرؤوس السوداء

تقدم العديد من المواقع النصائح المزعجة والمضرة للبشرة في هذا الشأن، من هنا، لا تحاول البحث عن سبل من خلال تجارب الآخرين، كما أنك تهدر وقتك بتجارب لا يمكن ضمان فاعليتها.

1. مشاهد ولادة الأطفال

مراحل ولادة الطفل هي مقاطع تنتشر سواء في الأفلام أو الأخبار وبالصور، والتي ترفع من معدلات الضغط العصبي لدى المشاهد، كما تسبب الإزعاج إلى الكثيرين حتى أوقات عرضها ضمن الأفلام، كما تضر كواليس الولادة النساء، الذي يقترب موعد إنجاب صغارهم، لذا تجنب البحث عبر جوجل على تلك اللقطات.

سودافاكس

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين