أعلنت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تهاني عبدالله، أن العام 2018 هو عام صناعة البرمجيات والابتكارات، ودعت في ورشة عمل حول منصة البرمجيات، كل الشركات العاملة هذا المجال إلى العمل والتضامن لتحقيق الأهداف المرجوة.
وكشفت تهاني أن تقنية البرمجيات وتقنية المحتوى من أكبر التحديات التي تواجه البلاد، واعتبرتها من أولى الأولويات التي تتطلب مزيداً من الاهتمام من قبل الوزارة.
وأكدت ضرورة الاستفادة من من الخبرات المتوافرة في مجال صناعة البرمجيات بالتعاون مع الشركات والمنظمات، إضافة إلى الهيئات الخارجية، لافتة إلى أنها ستجد حظها من التمثيل من أجل الإسهام في مجال تطوير اقتصادات البرمجيات.
وأكدت دعم وزارة الاتصالات وتذليل الصعاب التي تواجه العاملين، وذلك من أجل تحسين وتعزيز قدرات العاملين وتقوية العلاقات مع كل الجهات المعنية، خاصة مركز البرمجيات الوطني.
ودعت إلى ضرورة توفير الدعم وتشجيع نقل التقانة الحديثة، فضلاً عن البرمجيات خلال المرحلة المقبلة.

شيكة  الشروق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين