سودافاكس :
اقترب العلماء من التوصل إلى أسباب وجود رائحة خاصة ذات صلة بمرضى باركنسون، المعروف باسم الشلل الرعاش. ويأمل هؤلاء العلماء في أن يفضي ذلك إلى إجراء أول فحص تشخيصي لتحديد المرض، واكتشفت امرأة الرائحة الخاصة في زوجها.

وتوصل العلماء لهذا الاستنتاج بفضل سيدة تدعى جوي ميلني أدهشت الأطباء بقدرتها على اكتشاف المرض من خلال رائحة خاصة. وتوصل فريق من جامعة مانشستر إلى وجود جزيئات مميزة تبدو متركزة في جلد مرضى باركنسون.

ويصاب واحد من كل 500 شخص في بريطانيا بمرض باركنسون. وتشير إحصاءات إلى إصابة 127 ألف شخص في شتى أرجاء بريطانيا. ويتسبب المرض في تعثر المصابين في المشي والحديث والنوم.

ولاحظت جوي قبل نحو عشر سنوات من تشخيص حالة زوجها أن بإمكانها شم رائحة مسك غير عادية.

وقال العلماء خلال مؤتمر علمي، إن جوي خضعت لتجربة تمثلت في إعطائها 12 قميصاً لشم رائحتها، من بينها ستة قمصان ارتداها مرضى باركنسون وستة قمصان أخرى ارتداها متطوعون لا يعانون من المرض. ونجحت جوي في تحديد مرضى باركنسون.
الشروق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين