في تطورٍ جديدٍ بقضية “ضابط الشرطة والكوافير”، قال مصدر شرطي لـ(التيار)، إنَّ سُلطات الشرطة أوقفت صباح أمس الأربعاء المقدم عبد الله سليمان، واستدعته لمجلس تحقيق على خلفية بلاغات جديدة دُوِّنت ضده تحت المواد (159 – 55) من القانون الجنائي، والمتعلقة بـ “نشر معلومات سرية” و”إشانة السُّمعة”، عطفاً على مخالفته المادة (21) من لائحة الانضباط. وبرّأ وزير الداخلية قبل يومين صاحبة الكوافير، فيما جرّم ضابط الشرطة ولا تزال محكمة آلية الشرطة تنظر في قضية عبد الله، بعد الشكوى التي دفعت بها صاحبة الكوافير للآلية على خلفية اقتحام قوة شرطية المحل في بلاغ مُخدّرات، وأثارت القضية جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر أقارب ضابط الشرطة، أنَّ سيدة نافذة تدخّلت في القضية ما أدى إلى نقل الضابط من مكان عمله، ومن المقرّر أن تعقد محكمة الآلية جلستها الثالثة في قضية عبد الله ظهر (الأحد) المقبل. ونقل مصدر أنَّ ضابط الشرطة أُقتيد إلى معهد الفريق عوض خوجلي التابع للشرطة، حيث يتم التحقيق معه، ولم يتسنَّ التأكد من رفع حصانة الضابط.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين