سودافاكس – السودان :
أوقفت وكالات السفر والسياحة إجراءات عمرة ربيع للمرة الثانية بعد أن أعادت سلطات الجوازات ربط تأشيرة الخروج بسداد مبلغ 200 جنيها كانت قد فرضها مجلس الدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم.
واعترض عليها إتحاد وكالات السفر والسياحة، باعتبارها مفروضة من جهة غير مختصة، ولا تقدم خدمة مقابلها. فبينما يقول المجلس الأعلي للدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم أن هذه الرسوم مقابل الإرشاد، قال رئيس اتحاد الوكالات محجوب المك أن الإرشاد تقوم به الإدارة العامة للحج والعمرة التابعة لوزارة الإرشاد الاتحادية.
وتأخذ مقابل ذلك 300 جنيها. وابدي رئيس الاتحاد استغرابه لهذه الرسوم التي وصفها بغير الموضوعية، وقال أنهم يفرضونها حتى علي المعتمرين من غير ولاية الخرطوم.
ودعا اتحاد الوكالات إلي مؤتمر صحفي يوم غد الأربعاء يتحدثون فيه عن كل ما يتعلق بعمرة ربيع، وملابساتها. وقال متحدث باسم شعبة الوكالات أنهم كاصحاب وكالات لا يتضررون من هذه الرسوم بصورة مباشرة، ولكنهم لا يرون مبررا لأن يدفع المعتمر رسوما بغير وجه حق. وأضاف أنهم يقفون هذا الموقف الصلب، من أجل المواطن، ويوقفون إجراءات العمرة رغم أنهم يتضررون من ذلك. وجدد أصحاب الوكالات مناشدتهم لسعادة الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين مدير عام شرطة السودان، لمعاملة المعتمرين في التأشيرة معاملة بقية المواطنين الذين يسافرون إلي كل دول العالم، ولكافة الأغراض.
الاحداث

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين