قالت لجنة إشراف أبيي من جانب السودان “أجوك”، الجمعة، إنها تلقت دعوة من الاتحاد الأفريقي لاستئناف الاجتماعات مع دولة جنوب السودان، يوم الثلاثاء المقبل.

ويتنازع كل من السودان وجنوب السودان حول منطقة أبيي، التي تقطنها قبيلة دينكا نقوك الجنوبية، ويقصدها رعاة قبيلة المسيرية الشمالية صيفا.

وبحسب رئيس اللجنة، حسن علي نمر فإن “أجوك”، تلقت دعوة من الاتحاد الأفريقي لاستئناف الاجتماعات التي تمهد لتطبيق اتفاقية 20 يونيو 2011 بين السودان وجنوب السودان، وشدّد على إجراء الاجتماعات وفق المرجعية السابقة.

وقال نمر، للمركز السوداني للخدمات الصحفية، “إن أجندة السودان واضحة في ضرورة أن تتم الاجتماعات وفق المرجعيات السابقة”، مشدداً على ضرورة استصحاب مخرجات اجتماع “أجوك” الذي انعقد في مارس 2015، بجانب وضع جدول ثابت وواضح للاجتماعات لهذا العام، فضلاً عن تسهيل عمل المنظمات بالمنطقة وعودة النازحين.

ودعا إلى ضرورة عقد اجتماع موسع للإدارات الأهلية بغرض التعايش السلمي بين مكونات المنطقة تحت إشراف اللجنة المشتركة، وأن تقوم قوات حفظ السلام بدورها كاملاً.

وينتشر في أبيي نحو 4 ألاف جندي أثيوبي ضمن مهمة دولية لحفظ السلام تعرف بـ “يونسفا” بعد أن شهدت المنطقة المتنازع عليها عدة توترات بين القبيلتين وجيشي الشمال والجنوب، راح ضحيتها العشرات.
المصدر: سودان تربيون



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين