السعودية تشكو من تعقيدات للاستثمار بالسودان

شكا مستثمرون سعوديون من حزمة صعوبات وتعقيدات تجابه نحو 500 مشروع للمستثمرين السعوديين بالسودان، في وقت افتتحت سفارة المملكة بالخرطوم، مكتب متخصص بمقر السفارة للاطلاع بمسؤولية ومتابعة إدارة الملف الاقتصادي والاستثماري والتجاري بين البلدين بهدف تقوية العلاقات الاقتصادية وتذليل المعوقات التي تواجه الاستثمارات السعودية بالسودان.
وأكد السفير السعودي بالخرطوم، علي بن حسن، لدى مخاطبة مجلس تنسيق الأعمال السوداني السعودي، أمس، وجود معوقات وصعوبات تواجه الاستثمار، لكنه أكد أنها “بالإرادة ستذوب وتُحل”. ودعا إلى تفعيل علاقات التعاون لاستغلال الفرص الواعدة، قائلا “إن الجانبين ليس لديهم عذر في تذليل الصعوبات”. وأشار الى ان السفارة ستشجع فرص الاستثمار في قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية، وقال إن المرحلة الحالية تتوفر فيها الإرادة السياسية الداعمة لتطوير وترسيخ العلاقات بين البلدين، مشيرا الى ضرورة تفعيل الافكار وتحويلها الى واقع ملموس.
من جانبه شكا رئيس الجانب السعودي بالمجلس، حسين سعيد بحري، من معوقات تحويل الأرباح وتعقيدات الإجراءات وعدم توفر النقد الأجنبي، بجانب تعدد نوافذ الخدمات، مشيرا أيضا إلى ما اسماه “القرارات الفجائية”، فضلاً عن رفع أسعار الديزل بنسبة 200%.
ومن جهته أكد رئيس اتحاد اصحاب العمل، سعود البرير، حرص الدولة على معالجة المشكلات والمعوقات التي تعترض الاستثمارات السعودية، وقال إن هناك اتجاه لإجراء تعديلات في قانون العمل. وأعرب عن أمله في أن يشكل المجلس آلية محورية لبوصلة الارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين لتعزيز الاستثمارات السعودية، ومن ثم وضع أسس لآليات عمل المجلس وتنفيذها، باعتباره قناة مشتركة في تذليل المعوقات خاصة التي لا تمكن من انسياب الصادرات السودانية الى السعودية.

الجريدة



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين