واصل مبعوث الولايات المتحدة لدولتى السودان وجنوب السودان، دونالد بوث لقاءاته فى الخرطوم مع المسؤلين السودانيين، بهدف الوقوف على الأوضاع الأمنية والإنسانية فى مناطق النزاع بجنوب كردفان والنيل والأزرق، وسير عملية الحوار الوطنى في السودان.

وبحث بوث مع مساعد الرئيس السوداني، رئيس وفد الحكومة لمفاوضات أديس أبابا مع الجماعات المسلحة إبراهيم محمود حامد سير عملية السلام فى السودان.

وقال بوث، إن لقاءه بالمسؤليين السودانيين بحث ضرورة التوافق بين الفرقاء السودانيين، من خلال مفاوضات أديس أبابا والحوار الوطنى بين القوى السياسية المختلفة، مجددا حرص بلادة على تحقيق السلام فى السودان.

وقدم محمود شرحاً لما جرى فى الجولة الأخيرة من مفاوضات أديس أبابا وما صاحبها من فشل فى توقيع اتفاق وقف العدائيات المفضي إلى وقف إطلاق النار الشامل، بالرغم من التوقيع على خريطة الطريق التى شملت جداول زمنية لتحقيق توافق سياسي وإيقاف الحرب فى دارفور ومنطقتى جنوب كردفان والنيل الأزرق.

وقال المتحدث الرسمى بإسم وفد التفاوض السفير حسن حامد إن الحكومة أبلغت بوث الأسباب الحقيقة لتنصل الحركات المسلحة عن توقيع الاتفاق النهائي للسلام، وعدم جديتها فى ذلك.

وأضاف أن الخرطوم مستعدة وحريصة من خلال الجولة المقبلة على التوصل لاتفاق يضع حداً لمعاناة المدنيين فى المناطق التى تسيطر على الحركة الشعبية، بما يسمح بدخول فرق التطعيم وإيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين

سكاي نيوز عربية

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين