عادة يخوض المسؤولون الحكوميون أو الوزراء تحديات في ما بينهم في إطار عملهم السياسي بهدف إبراز مهاراتهم في هذا المجال أو لكسب تأييد الناس، غير أنه من النادر أن يقدم أحد على القيام بتحد مجنون.
ومؤخرا، قدم محمد بوكس ماهر البالغ من العمر 29 عاما، الوزير المعين حديثا في حكومة مقاطعة السند الباكستانية، تحديا فيه الكثير من الغرابة لنظرائه في الإقليم بهدف الاستهزاء بهم، تمثل في أن ينافسوه في تمارين الضغط الرياضية.
وبعد أسبوع فقط من توليه منصبه كوزير للرياضة في حكومة الإقليم، ظهر بوكس في مقطع فيديو على الشبكات الاجتماعية، متحديا وزراء إقليم البنجاب وخاصة وزراء الرياضة، على أن يقوموا بتمرين الضغط 50 مرة لإثبات أنهم رياضيون مثله.
وبحسب ما ذكرت صحيفة “إكسبريس تريبيون” الباكستانية فقد قام الوزير الشاب، الذي بات أصغر عضو في الحكومة الإقليمية بالتمرين في أقل من 40 ثانية.
ونقلت الصحيفة عن بوكس قوله “أعتقد أنه لا يوجد أحد يستطيع أن يهزمني في القيام بخمسين دفعة ضغط، فأنا رياضي وأقضي ثلاث ساعات يوميا في ممارسة الرياضة”. وأضاف “لاعبو السند ليسوا في دائرة الضوء وهذا ما أسعى إلى تغييره، حتى لو اضطررت للقتال مع الحكومة الاتحادية”.
هذا الاستفزاز، دفع عابد شير علي، وزير المياه والطاقة في الحكومة الاتحادية إلى نشر مقطع فيديو في حسابه على تويتر حيث ظهر وهو يقوم بتحد أكثر صعوبة عندما قام برفع مئة كيلوغرام من الأثقال لإثبات لياقته البدنية.
وحين بث المقطع على محطات التلفاز المحلية، انتقد كبار المسؤولين في الدولة “سلوك ماهر غير الناضج”، وطلبوا منه أن يتنافس في الملاعب الرياضية بدلا من ذلك.
وقال أحد قادة الحزب الحاكم “هناك وزير شبح في السند، أنا مندهش من وزير الرياضة، ففي حين نعمل على التحدي في مجال التعليم والصحة، نجد أن سياسة وزير السند وأعضاء الحكومة الجديدة هي اعتناق سياسة لعبة الضغط”.
وردا على ذلك، قال رئيس وزراء إقليم السند مراد علي شاه، إن “تمارين الضغط ممارسة صحية، ولكننا ننتظر أن تنعكس على الأداء الفعلي من خلال العمل السياسي الجاد”.

البوابة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين