عين اليوم – “ميسي لا ترحل أبدا، إذا لعبت في السماء سأقتل نفسي لأراك”، كانت هذه إحدى اللافتات التي حملتها الجماهير في المطار الدولي للعاصمة الأرجنتينية وأمام المركز الرياضي التابع للاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، وسط أجواء باردة ممطرة.

الهزيمة في نهائي كأس أمم أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كوبا أمريكا) كانت مريرة بالنسبة للجماهير الأرجنتينية لكنها تحولت إلى “علقم” بعد إعلان القائد ليونيل ميسي اعتزال اللعب الدولي.

ونشرت صحيفة “أوليه” على صدر صفحتها الرئيسية صورة لميسي وهو متكأ على ركبتيه في أرض الملعب ووجه مدفون في أرضية ملعب ميتلايف في نيوجيرسي تحت عنوان “رجاء لا ترحل”.

وحث دييغو مارادونا، الفائز بكأس العالم لكرة القدم، مواطنه ليونيل ميسي على التراجع عن قرار الاعتزال دوليا بعد خسارة الأرجنتين في نهائي كأس كوبا أميركا.

وأصبح مارادونا قائد الأرجنتين المتوج بكأس العالم 1986 ضمن شخصيات بارزة قدمت الدعم لميسي الذي بدا متأثرا بشكل كبير بإهدار ركلات الترجيح الأولى لبلاده في النهائي.

ونقلت صحيفة لاناسيون الأرجنتينية عن مارادونا قوله “يجب أن يقود ميسي الفريق الوطني، لأنه لا يزال قادرا على العطاء وأمامه فرصة في روسيا ليكون بطلا للعالم (في 2018)”.

وأضاف مارادونا الذي لعب مرتين في نهائي كأس العالم “يجب أن يعتمد على زملاء قادرين على مساعدته ليقود الفريق للأمام وأن يتجاهل من يطالب برحيله”.

وتابع مارادونا الذي درب ميسي في كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا “ميسي تم إهماله ولا أريد التخلي عنه لذا أريد التحدث إليه وتشجيعه على التعامل مع كل من تركه”.

وأبلغ ميسي – الذي قال في وقت سابق إنه مستعد لتبديل خمس كرات ذهبية فاز بها مقابل لقب واحد مع الأرجنتين – الصحفيين بعد الخسارة أمام تشيلي بأنه سينهي مسيرته الدولية.

وقال ميسي “في غرفة اللاعبين أدركت أن هذه هي النهاية بالنسبة لي مع المنتخب الوطني لكنها ليست نهايتي.. حاولت جاهدا التتويج بلقب بطولة مع الأرجنتين والآن أترك الفريق دون تحقيق ذلك”.

لكن ميسي حظي بدعم كبير لدى عودة الفريق إلى بوينس أيرس وهتف الجمهور له “نحن لا شيء بدونك. لا ترحل ميسي”.

وانضم ماوريسيو ماكري رئيس الأرجنتين – الذي كان يشغل منصب رئيس بوكا جونيورز – إلى الداعمين لميسي.

وكتب رئيس الأرجنتين على تويتر بينما نشر صورة أثناء متابعة نهائي كوبا أمريكا بقميص الأرجنتين “أشعر وبشكل أكبر من أي وقت مضى بالفخر الشديد بالمنتخب الوطني. أتمنى أن تستمر متعة متابعة الأفضل في العالم لسنوات عديدة مقبلة”.

وطالب كلاوديو برافو، حارس مرمى برشلونة ومنتخب تشيلي، ليونيل ميسي، قائد منتخب الأرجنتين بإعادة النظر في أمر اعتزاله الدولي .

وقال برافو : “بالنسبة لي ميسي هو أفضل لاعب في العالم، نحن نعلم جيدا نوعية هذا الشخص”.
وأضاف الحارس المتوج بالقفاز الذهبي في البطولة: “أرجو أن يتمكن من مواصلة اللعب مع الأرجنتين لسنوات عديدة”.

فيما علق زميله أرتورو فيدال، نجم بايرن ميونيخ وتشيلي عن اعتزال ميسي، قائلاً: “إنه أمر سيء للغاية بالنسبة لميسي، أن يعتزل دوليًا، من الصعب جدا الحديث عن هذه القضية”.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين