في شهر رمضان يتاهفت الصائمون على ما يقيهم نار العطش المصاحب للحرارة الشديدة، ويعد الجرجير بمثابة الكنز الغذائى الإستراتيجي الرخيص، حيث يحتل مكانته المميزة من نصائح المتخصصين، وجيوب المواطنين في محاربة العطش خلال نهار رمضان، بالإضافة إلى الكم الهائل من الفوائد الصحية التي يحتويها.
وفى هذا السياق أشار الدكتور خالد يوسف، إخصائى التغذية العلاجية، إلى أن هناك من الفوائد الصحية التي يحتويها الجرجير تجبر الصائمين على تناوله خلال وجبتى الإفطار والسحور، ومنها الجرجير، فهو غنى بالماء والألياف التي تساعد في محاربة العطش خلال صيام رمضان، وتجنب الإصابة بعسر الهضم.
تناول طبق من سلطة الجرجير خلال وجبة السحور يسهم بشكل كبير في تنظيم عملية الهضم، كما يساعد على ثبات مستوى السكر بالدم، إبطاء امتصاص السكر بعد الأكل في المعدة نتيجة لاحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف القابلة للذوبان والتي تساعد على تقليل امتصاص الكربوهيدرات من الأمعاء.
غنى بالفيتامينات والأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والحديد والزنك والسيلينيوم، الأمر الذي يساهم تقوية العظام وحمايتها من شبح الهشاشة، كما يساعد على تقوية النظر وسلامة الإبصار، وحماية البشرة من شبح التجاعيد وأضرار أشعة الشمس خلال الصيف.
يعتبر الجرجير غنيا بمضادات الأكسدة، الأمر الذي يسهم في حماية الخلايا والوقاية من السرطان.

فيتو

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين