شرع اللواء “م” عابدين الطاهر في تحريك إجراءات قانونية ضد الأمين السياسي للمؤتمر السوداني بكري يوسف، وذلك إثر مقالات بثها بمواقع التواصل الاجتماعي يتّهم فيها الطاهر بالتعذيب والتآمر ضد المتهمين في قضية مقتل الطالب معز أحد طلاب المؤتمر الوطني في جامعة النيلين قبل تسع سنوات .

ونفى عابدين الطاهر كل ما أثاره بكري يوسف واتهمه بمحاولة إشانة سمعته وتشويه صورته ، في وقت رفض فيه بكري الاعتذار مؤكداً بأن الطاهر كان يمسك بزمام الأمور عندما كان مديراً للمباحث.
وحاولت رموز سياسية وصحفية إثناء عابدين الطاهر عن التوجه للقضاء منهم رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى وعضو المكتب السياسي لحركة الإصلاح الآن مبارك الكودة وبعض رؤساء التحرير، حيث طالبوا بكري يوسف بتقديم اعتذار إلا أنه رفض وأصر على موقفه مما دعى الطاهر للقول بأنه لن يقبل اعتذاره إن فعل وسيتوجه للقضاء حتى يفصل في الاتهامات التي طالته.
وكان الطالب معز قتل بجامعة النيلين في العام ٢٠٠٧، وكان بكري يوسف ضمن٥٢ شخصا تم القبض عليهم وكان معظم المتهمين من مؤتمر الطلاب المستقلين.

الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين