أعلنت وزارة الخارجية أمس أنها ستستعين بوزارة الدفاع لأجل المساعدة في الإفراج عن ممتلكات المعدنين السودانيين الذين احتجزتهم السلطات المصرية العام الماضي، لكن الجيش المصري رفض رد ممتلكاتهم وأفرجت السلطات المصرية، في أغسطس من العام الماضي عن 37 معدناً سودانياً احتجزتهم لمدة خمسة شهور بتهمة التسلل عبر الحدود.

وتولت وزارة الخارجية ملف استرداد أملاك المعدنين من خلال المتابعة من نظيرتها المصرية، ودفعت بأكثر من مذكرة احتجاجية على استمرار حجز ممتلكات المعدنين السودانيين، كما استدعت السفير المصري في الخرطوم واستفسرته عن الموانع التي تحول دون الإفراج عن ممتلكات السودانيين.
وأفاد رئيس لجنة المعدنين السودانين، سليمان مركز، (سودان تربيون) أن وكيل وزارة الخارجية عبد الغني النعيم، أبلغه أمس الخميس، بأن الخارجية ستخاطب وزارة الدفاع السودانية للتدخل في قضية أملاك المعدنين سيما وأن المعدات حالياً بطرف الجيش المصري.
وقال إن وزارة الدفاع ستقوم برفع مذكرة لنظيرتها المصرية تطالبها بالتدخل للإفراج عن ممتلكات المعدنين السودانيين، خصوصاً وأن حرس الحدود المصري التابع لوزارة الدفاع هو الذي ألقى القبض على المعدنين السودانين.
وأكد مركز أن وكيل وزارة الخارجية أبلغه بأن القضية ستكون على رأس الأجندة التي ستناقشها قمة البشير السيسي، التي ينتظر أن تلتئم بالقاهرة عقب عيد الفطر المبارك.
وطالب رئيس لجنة المعدنين باستدعاء السفير المصري بالخرطوم للمرة الثانية أمام الخارجية لاستفساره عن تأخر إجراءات الإفراج عن ممتلكاتهم، كاشفاً عن وصول مذكرة من سفارة السودان بالقاهرة تطلب من الخارجية استدعاء السفير المصري بشأن الأمر.

الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين