ذكرت دراسة حديثة أن معظم لدغات الثعابين ليست نتيجة مواجهة إنسان لثعبان، وإنما تحدث نتيجة محاولة تحريك أو قتل ثعبان بدلا من تركه وشأنه.

وبدلا من ذلك فإن معظم الضحايا لا يدركون وجود الثعابين قبل أن تلدغهم، وذلك وفقا لتحليل تقارير متعلقة بلدغات الثعابين في وسائل الإعلام فيما بين عامي 2011 و2013.

وقام الباحثون بالتحري عن الفكرة العامة التي تقول إن معظم لدغات الثعابين “غير مبررة” تحدث نتيجة محاولة تحريك أو قتل ثعبان بدلا من تركه وشأنه.

أما اللدغات “المبررة” فتعني التعرض للدغ بطريق الصدفة نتيجة أن يدوس الضحية على ثعبان غير مرئي أو أن يضع يده قرب ثعبان خلال القيام بأنشطة مثل التنزه أو تنظيف بستان، إذ تحدث 30 في المئة من اللدغات نتيجة تعمد العبث مع ثعبان.

وتقول دورية البرية وطب البيئة إن اللدغات المبررة غالبا ما تحدث في النصف الأسفل من الجسم، في حين تحدث اللدغات “غير المبررة” في اليدين أو الأصابع.

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين