كشفت أسرة أحد الرهينتين السودانييْن بيد مجموعة من القراصنة الصوماليين بجزيرة صوماليا عن استفسار العضو البرلماني أحمد عيسى لوزارة الخارجية عبر مذكرة دفع بها خلال الأيام الفائتة عن الإجراءات المتخذة في الإفراج عنهما.

وقال شقيق أحد الرهينتين ويدعى تيسير حامد لـ”الصيحة” إن سبل الاتصال مع شقيقه “محمد” انقطعت بالإضافة إلى زميله الآخر.،موضحا أن تفاصيل الحادثة تعود إلى أن البحاريْن السودانييْن كانا في رحلة بالقرب من الشواطئ الصومالية في العام2012 وهما يعملان في شركة للملاحة الإماراتية حيث وقعا حينها كرهينتين في يد أؤلئك القراصنة الذين طالبوا بدفع ملايين الدولارات في مقابل إطلاق سراحهما.

وقال حامد إن الشركة لا تزال تتحفظ على

دفع فدية بدعوى أن تنفيذ مطالب القراصنة يعني مساعدتهم على تنفيذ المزيد من العمليات الإرهابية باعتبار أن مجموعة القراصنة الصومالية مدرجة ضمن تصنيف الجماعات الإرهابية في العالم التي تعمل على ترويع أمن وسلامة المواطنين.

المصدر : صحيفة الصيحة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين