لن أنسى ما حُييت تلك اللحظة التي شعرت فيها بحالة من الهدوء النفسي لم أشعر بها من قبل، ما زلت أذكر لحظة وقوفي في حضرة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم، وصلاتي في الروضة الشريفة»، تلك الكلمات صاحبتها دموع الملاكم الأميركي مايك تايسون أو «مالك» والتي جاءت عقب زيارته الأولى إلى الأراضي المقدسة عقب إشهار إسلامه.
ويكمل تايسون: «هي بالفعل كانت أجمل اللحظات، يومها بكيت لأكثر من ساعة ونصف أثناء وقوفي أمام قبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وأنا أرفع يدي مبتهلاً بالدعاء للعلي القدير في الروضة الشريفة، وما زلت أذكر كيف بقيت أصلي ساعة كاملة وكيف تلوت يومها القرآن الكريم وكيف تضرعت إلى الله عز وجل»، يبكي البطل عندما يتذكر تلك اللحظات بالروضة الشريفة بالمسجد النبوي قائلاً: «لم أستطع مقاومة دموعي عندما جئت لواحدة من حدائق الجنة». يومها وصف شاه زاد، رئيس جمعية الدعوة الكندية الحالة التي كان بها تايسون وقال: «لقد بكى تايسون كما لم يبك من قبل عندما ألقى السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم».
تايسون 1
هو مايك تايسون أو مالك، من أشهر الملاكمين في تاريخ اللعبة، لقبه البعض بـ»الوحش» نظراً لقوته الجسمانية الهائلة وضرباته القاتلة، نشأ في أسرة فقيرة، ترك والده جيمي سيفور كيركباتريك العائلة وهو صغير، فأخذ نسبه من عائلة أمه «تايسون» وذلك حسب شهادة أخيه الأكبر «جيمي كيركباتريك»، مارس الملاكمة في نادٍ رياضي بالقرب من بيته، وبرع فيها خاصة بعد أن ترك دراسته، ليحترف بالفعل ملاكمة المحترفين في سن صغيرة قبل أن يصبح بطل الوزن الثقيل للمحترفين، وهو في سن صغيرة، يُعد الأسطورة محمد علي كلاي مثله الأعلى الذي سعى منذ بداياته الأولى أن يخطو على خطاه ليكتب اسمه بحروف من نور في رياضة «النبلاء».
اعتناق الإسلام
«وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ»، تلك الآية الكريمة التي تنطبق بالفعل على تايسون، وجعلت قلبه ينشرح إلى الدين الحق، يحكي مالك عن تلك الفترة قائلاً: شأن كل المشاهير في أميركا كنت أتعرض دوما لاستفزازات الإعلام وفلاشات الباباراتزي، وحاولت قدر الإمكان الابتعاد عن تلك الأجواء، حتى فوجئت ذات يوم بأن هناك تهمة مرفوعة ضدي من إحدى الفتيات وهي ملكة الجمال السوداء «ديزايري واشنطن» ويعلم الله أنها كانت قضية ملفقة للانتقام من نجاحاتي.
ويكمل: في السجن تعرفت على بعض الأشخاص الذين أقنعوني باعتناق الإسلام، وكنت حتى تلك اللحظات لم أتعرف على هذا الدين، بالرغم من معرفتي المسبقة بأن مثلي الأعلى «كلاي» قد سبقني إلى اعتناقه قبل سنوات طويلة.
يقول مايك تايسون: لقد قضى السجن على غروري، ومنحني الفرصة للتعرف على الإسلام، وإدراك تعاليمه السمحة التي كشفت لي عن حياة أخرى لها مذاق مختلف. وقد أمدني الإسلام بقدرة فائقة على الصبر، وعلمني أن أشكر الله حتى على الكوارث، من هنا كان القرار «الكلام لا يزال على لسان تايسون» فأعلنت عن قناعة تامة اعتناقي الإسلام واخترت لنفسي اسم «عمر عبد العزيز» قبل أن أغيره فيما بعد إلى مالك عبد العزيز، باعتبار أن اسم مالك هو الاسم الإسلامي المقابل لاسم مايك. ورغم نجاحه في تغيير دينه، إلا أنه لم ينجح في تغيير اسمه؛ إذ ظلَّت وسائل الإعلام المختلفة تناديه بمايك تايسون؛ حيث كان إسلام تايسون بالنسبة لوسائل الإعلام الأميركية المختلفة له نفس صدى إسلام محمد علي كلاي في الستينيات.
تايسون2
حياة هادئة
ويضيف تايسون: لم أكن أقبل أن أعتنق الإسلام بدون اقتناع؛ ولهذا كنت مترددًا في بداية الأمر حتى درست القرآن الكريم، ووجدت فيه إجابات على كل الأسئلة عن الحياة والموت، وأشد ما أقنعني في القرآن أنه يحترم اليهودية والمسيحية في الوقت الذي ينكر فيه اليهود المسيح، والمسيحيون ينكرون الإسلام، وكان إسلامي بعد هذا الاقتناع أكثر قوة فيما لو أسلمت دون دراسة أو وعي.
وعمّا أضافه الإسلام له، يقول مايك تايسون: كوني مسلمًا لا يعني أنني أصبحت ملاكًا، لكن ذلك سوف يجعلني شخصًا أفضل، أبتعد بنفسي عن الرذائل. وقد خرج تايسون من السجن ليعيش حياة إسلامية هادئة وسط أسرته التي أسلمت جميعًا، وكان أول ما فعله تايسون عقب خروجه من السجن أن توجه إلى أحد المساجد بصحبة أستاذه محمد علي كلاي ولاعب كرة السلة السابق كريم عبد الجبار اللذين كانا في استقباله؛ وذلك لأداء صلاة الشكر لله أن منَّ عليه بنعمة الإسلام.
ولعل ما ساعد تايسون في التفكير الجدي في اعتناق الإسلام تلك السنوات الثلاث التي قضاها في سجن انديانا، وهي نصف مدة العقوبة التي حُوكم بها «ست سنوات»؛ حيث وجد في خلوة السجن فرصة سانحة في مراجعة مسار حياته داخل حلبة الملاكمة وخارجها، فصمم بعد دراسته للإسلام على أن هذا الدين هو الذي سيساعده على تجاوز كل مشكلاته في الحياة.
تايسون 3
ويذكره محبو الملاكمة أثناء ظهوره الأول على حلبة الملاكمة بعد خروجه من السجن وقد رفع أتباعه الأعلام البيضاء ويكبرون تكبيرات الإسلام. وتعد تلك الخطوة في نظر بعض المتابعين مجرد مناورة لتحسين صورته أمام الأمريكيين وخاصة «الأمريكيين الأفارقة» بعد إدانته في قضية الفتاة. ومن وقتها لاحظ كثيرون كيف أصبح تايسون حنونًا وأكثر تواضعًا واحترامًا بعد اعتناقه الإسلام، فقد أخذ على نفسه عهدًا بالحفاظ على الصلوات الخمس، والالتزام بأوامر الله ونواهيه؛ ليكون مسلمًا صادقًا في إيمانه، ومخلصًا في إسلامه ومطيعًا لربه، راجيًا رضاه ومغفرته.
في عام 2003 أعلن مايك تايسون إفلاسه رغم أنه حقق مداخيل تزيد على 30 مليون دولار في السنوات الأخيرة، وما يزيد على 300 مليون دولار في مجمل مسيرته الرياضية، وفي عام 2005 أعلن تايسون ابتعاده عن حلبات الملاكمة بعد خسارته أمام كيفن ماكبرايد، مصرحاً «أنه لم يعد يملك شجاعة القلب لمزيد من القتال».

البيان

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين