على خلفية إساءته لنجم برشلونة اللاعب الأرجنتيني ميسي، أصدر القضاء الفرنسي قرارًا بتغريم الصحفي الفونسو اوسيا وصحيفته لا رازون، كتعويض للاعب ميسي.

وذلك بعد أن أطلق ” الفونسو“ اتهاماته في 2014، على أفضل لاعب في العالم خمس مرات، متهماً إياه بأنه يتعاطى المنشطات، وذلك بعد خسارة منتخب بلاده أمام ألمانيا في نهائي كأس العالم.
وذلك ما دفع ميسي بالرد عليه من خلال القضاء حيث كلف محاميه برفع قضية ضد الصحفي، وبعد عامين من تداول القضية في ساحات القضاء الإسباني حكم بالإدانة على الصحفي، كما ألزمت الصحيفة بدفع تعويض مالي قدره 64.590 يورو.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين