كشفت صحيفة الديلي ميل البريطانية عن قضيةٍ أبطالها الأمّ (55 عاماً)، وابن أخيها (42 عاماً) اللذين تعاونا في اغتصاب الابنة (12 عاماً).
وأوضحت التحقيقات أنّ الأم عشقت ابن أخيها وبدأت تواعد منذ العام 2011، وعاش الثنائي مع الطفلة في منزلٍ واحدٍ.
كما تبيّن أنّه عندما كانت الأمّ تمارس العلاقة المحرمة مع ابن أخيها، توجّه الأخير الى ملامسة الابنة واغتصبها بمساعدة الوالدة التي أمسكتها وثبّتتها.
وأصدرت المحكمة في مقاطعة فكتوريا الاسترالية قراراً يقضي بسجن الأم وعشيقها، اثر اغتصاب طفلة لم يتجاوز عمرها الـ16 عاماً، بعد مماطلة في القضية دامت لأعوام.
إلّا أنّه أفرج اليوم عن ابن الأخ بكفالة مالية، أمّا الأمّ فلا تزال في السجن بعد أن اتّصلت بطفلتها عدّة مرّات، وبالتالي اخترقت شروط الإفراج بالكفالة.

المصدر: لها

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين