حُكم على ملكة جمال تركيا السابقة مروة بويوك سراتش، اليوم الثلاثاء، بالسجن سنة وشهرين مع وقف التنفيذ، لأنها أعادت نشر نص يتضمن إهانات للرئيس رجب طيب أردوغان على حسابها على “انستغرام”، كما أفادت وسائل إعلام محلية.
وكانت مروة بويوك سراتش (27 عاما) توِّجت ملكة جمال تركيا عام 2006.
وتعرضت لملاحقة قضائية بعدما نشرت نسخة من النشيد الوطني التركي تتضمن إهانات بحق الرئيس أردوغان عام 2014 حين كان لا يزال في منصب رئيس الوزراء.
وحكمت محكمة في اسطنبول على الشابة بتهمة “إهانة شخصية من الدولة”، لكن تم إرجاء تنفيذ الحكم كما أفادت وكالة “دوغان” للأنباء.
وبعدما أوقفت لفترة وجيزة في يناير 2015، اعترفت الشابة آنذاك للمحققين بأنها أعادت نشر نص من أسبوعية ساخرة وأنها لم تكن ترغب في إهانة الرئيس.
لكن محامي أردوغان اعتبروا أن إعادة نشر هذه القصيدة لا تدخل “في إطار حرية التعبير”، وأن هذا الأمر تجاوز حدود النقد عبر “إذلال” الرئيس أردوغان.
وتكثفت المحاكمات بتهم إهانة أردوغان منذ انتخابه رئيسا في أغسطس 2014. ونُفذ نحو 2000 إجراء قضائي في تركيا بحق فنانين وصحافيين أو حتى أفراد عاديين.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين