عُثر على مراهق مختبئ على متن طائرة في دبي، بعد أن تسلل إلى عنبر الشحن، حاملاً معه الآمال الكبيرة في العثور على ثروة في المدينة.
وتمكن الفتى البالغ من العمر 16 عاماً، من القفز من فوق سياج في مطار شنغهاي، والزحف إلى طائرة الإمارات، بعيداً عن أعين حراس الأمن.

واكتشف الصبي، بحسب وكالة “أنباء شينخوا الصينية الرسمية”، في دبي، بعد نهاية رحلة استمرت ثمان ساعات، وكان في وضع بمنتهى الخطورة على حياته. وقال إنه سمع أن بإمكانه جمع مئات الآلاف من الينات (عشرات الآلاف من الدولارات)، سنوياً، عن طريق التسول في دبي.
ولم يعط المتحدث باسم “خطوط الإمارات”، أي معلومات عن حالة الطفل، لكنه قال: “نتعاون بشكل كامل مع السلطات في دبي، ولأن هذا أمر يخصّ الشرطة، لا يمكننا الإدلاء بمزيد من التفاصيل في هذا الوقت”.
يذكر أن دبي موطن أكثر المطارات ازدحاماً في العالم، وهي وجهة رئيسية للباحثين عن العمل من مختلف أنحاء العالم. وتسيّر شركة “طيران الإمارات”، رحلات عديدة، بين دبي والصين، بما في ذلك رحلتان يومياً، ذهاباً وإياباً إلى شنغهاي. وعادة تقدم الشركة للرحلتين أكبر طائراتها، إيرباص A380 ذات الطابقين، وتستمر أكثر من ثماني ساعات.

العربي الجديد

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين