نصوص الشريعة قاضية بتحريم المعازف، و جمهور أهل العلم قائلون بذلك، و يستوي أن يكون ذلك في المديح أو غيره، بل لعله في المديح أشد لما يترتب عليه من اعتقاده قربة يتقرب بها إلى الله تعالى، و الواجب على القنوات الفضائية الدعوية أن تجهد في تعليم الناس الخير و أمرهم بالمعروف، دون تلبس بهذه المحرمات، و أما الأصوات النسائية فلا يجوز الاستماع إليها لأن المطلوب من المرأة التخفي بصوتها؛ ولذلك لم توجب الشريعة عليها أذاناً و لا إقامة، و أباحت لها أن تتكلم مع الرجال إذا دعت لذلك حاجة مع تجنب الخضوع بالقول (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض و قلن قولاً معروفا) و لا يخفى أن المديح قائم على ترقيق الصوت و التطريب به، و هذا كله محظور شرعاً، والله تعالى أعلم.

الشيخ عبد الحي يوسف

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين