قال وزير الموارد المائية والكهرباء السودانى معتز موسى، إن اجتماعا للجنة الثلاثية المشتركة بين مصر والسودان وإثيوبيا لسد النهضة، والذى اختتم أعماله، أمس الأول، الثلاثاء، بأديس أبابا، توصل لما سماه «توافق ممتاز»، فيما رفض المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والرى وليد حقيقى، التعليق على التصريحات السودانية.

وأكد موسى، فى تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السودانية «سانا»، أن الدول الثلاث باتت قاب قوسين أو أدنى من توقيع عقد الدراستين الاستشاريتين حول حجم الآثار السلبية لسد النهضة، المكلف بهما المكتبين الفرنسيين «بى.آر.إل» و«أرتيليا»، مضيفا: «مما يضع الدول الثلاث فى المسار الصحيح، ويمكنهم من الفهم المشترك للآثار الإيجابية للسد، التى يجب تعظيمها، والسالبة، التى يجب وضع المعالجات لها».
من جانبه، قال نائب وزير المياه السودانى سيف الدين حمد، رئيس الجانب السودانى باللجنة الثلاثية، إن الاجتماع، انتهى إلى «حل جميع القضايا الفنية العالقة»، وأضاف: «الطريق الآن أصبح ممهدا للتوقيع مع الشركة الفرنسية الرئيسية BRLi للقيام بالدراسات الإضافية لدراسة أثر سد النهضة الإثيوبى على السودان ومصر».
فى المقابل، حاولت «الشروق» الاتصال برئيس قطاع مياه النيل بالوزارة أحمد بهاء الدين، عضو الجانب المصرى باللجنة، ولكن دون جدوى.

الشروق

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين