استهجن مواطنون، عدم توفر البصات السفرية بالميناء البري بالخرطوم صباح امس، في وقت أرجعت الغرفة القومية للبصات السفرية ازمة السفر للولايات الى توقف اكثر من (1000) بص سفري من جملة (3) آلاف بص.

ولفت احد المواطنين انه جاء منذ الفجر ولم يجد البصات المتجهة الى ولاية الجزيرة اقرب الولايات للخرطوم وذات الكثافة السكانية العالية.
وقال شهود عيان لـ (الجريدة) امس، ان الازمة متكررة وتحدث بين فترة واخرى دون توضيح الاسباب الحقيقية من الجهات المختصة.
واشار احد المسافرين الى انه رغم الدخول للميناء البري برسوم، الا ان ادارة الميناء لا توفر لهم التكييف المناسب ولا الحمامات والمياه الكافية في ظل تكدس أعداد كبيرة للمسافرين وارتفاع درجة الحرارة وضيق صالات الانتظار.
ومن جانبه ذكر احد سائقي البصات السفرية ان سبب الازمة يعود الى الاجراءات الجديدة التي اتخذتها شرطة المرور خلال برنامج اسبوع المرور العربي، وابان ان عدداً مقدراً من البصات محجوز من قبل شرطة المرور لمخالفات في تسيير الرحلات الولائية. واضاف ان الطرق الرئيسية تتسبب في كثير من الاعطال خاصة تشقق الزجاج لعدم صيانتها بالشكل المطلوب، ونوه الى وجود الكثير من الحفر في تلك الطرق، وسخر من تكرار تشقق الزجاج الامر الذي يتطلب تغييره بشكل مستمر ويكلف اموالاً مقدرة.
وافاد شهود العيان ان الشرطة تدخلت يوم امس بالميناء البري بعد تزاحم المسافرين، وشرعت في تنظيم الصفوف في انتظار البصات السفرية للولايات.
ومن جهته قال مصدر بالغرفة القومية للبصات السفرية ان عدد البصات التي تخرج من الميناء البري بالخرطوم للولايات يومياً يبلغ ما بين (350-400) بص، ووصف ذلك العدد بغير الكافي، ولفت الى توقف (1000) بص من جملة (3) الاف بص، وأرجع التوقف الى ارتفاع تكلفة التشغيل وارتفاع اسعار الاسبيرات، وارتفاع قيمة الدولار.
ولفت ذات المصدر الى صعوبة استيراد البصات في ظل الظروف الراهنة، وقال ان البص يكلف (100) الف دولار بما يعادل مليار و(400) جنيه بخلاف الجمارك والضرائب.

صحيفة الجريدة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين