شن وزير الخارجية البروفيسور إبراهيم غندور،هجوماً لاذعاً على الأصوات التي تتحدث عن تبعية السودان لمصر، وسخر من تلك الدعوات، وعده تهريجاً لن تلتفت وزارته إليه، قبل أن يتهم جهات لم يسمها بالتكسب من تعكير علاقات السودان مع مصر، وجدد غندور خلال مداولات بيان وزارته أمام البرلمان الذي أجيز بالإجماع، جدد عدم التفريط في حلايب مع عدم التفريط في العلاقات مع مصر التي أكد بأنهم سيمضون فيها دون الالتفات لمن يسيئون إليهم ويتحدثون عن تبعية السودان لمصر، وقال “السودان لم يكن يوماً جزءًا من مصر ولن يكون، فهذا تهريج نحن لانتعامل معه وننظر إليه ولا نلتفت إليه، والمهرجون ليسوا من باب اهتماماتنا. من جانبه انتقد عضو البرلمان آدم كنة أزرق حديث وزارة الخارجية بعدم التفريط في شبر من حلايب، وأضاف” مصر تضع يدها على أرضنا الطيبة”.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين