أعلن والي ولاية الخرطوم الفريق أول ركن “عبد الرحيم محمد حسين” عن اتجاه لإلغاء العلاج المجاني واستبداله بخدمات التأمين الصحي عقب إجراء مراجعات شاملة للعلاج المجاني، وأكد أن العلاج المجاني تسبب في التهرب من التأمين الصحي، كاشفاً عن اتجاه لرفع مذكرة للحكومة عن الآثار السالبة للعلاج المجاني على التأمين الصحي باعتبار أن التأمين الصحي أثبت أنه أفضل صيغ العلاج التي تم تطبيقها حتى الآن.

ووجه الوالي وزارة الصناعة والمعتمدين بربط منح التراخيص والسجل التجاري بالتأمين الصحي لضمان تغطية العاملين بالتأمين الصحي وإيصال خدماته لكل المواطنين داخل الولاية، معلناً الاتجاه لإصدار القرارات والموجهات الداعمة لإلزامية التأمين حسب القانون الذي أجيز مؤخراً، وطالب هيئة التأمين الصحي بإعداد مصفوفة بالإجراءات الإلزامية بخدمات التأمين الصحي ورفعها لمجلس وزراء الولاية لإجازتها. وأكد الوالي خلال مخاطبته الاحتفال بتوزيع (16.400) بطاقة للأسر الفقيرة بولاية الخرطوم ضمن فعاليات أسبوع التأمين الصحي، أكد أن الخرطوم بها العدد الأكبر من الفقراء باعتبارها ذات كثافة سكانية عالية ما يعادل (25%) من سكان السودان، ووصف التأمين الصحي بأنه أكبر مظلة حماية اجتماعية لتخفيف أعباء المعيشة والحياة، قائلاً إن فاتورة العلاج غير متوقعة وتعمل خللاً للنظام المالي للأسرة.من جانبها أكدت وزيرة الرعاية الاجتماعية “مشاعر الدولب” أن نسبة الفقر تمثل (26%) بولاية الخرطوم، ونوهت إلى أن نسبة التغطية السكانية على المستوى القومي بلغت (39%) معظمها من العاملين بالدولة الذين وصل عددهم مليون وخمسين ألف أسرة مؤمنة، بينهم (490) ألف أسرة مؤمنة من ديوان الزكاة و(400) ألف أسرة ضعيفة بتمويل من الحكومة، وكشفت عن تحديات تواجه المرحلة القادمة، تتمثل في تغطية القطاع غير المنظم (القطاع الخاص).وفي السياق، كشفت وزيرة التنمية الاجتماعية د. “أمل البيلي” عن ارتفاع تغطية التأمين الصحي بولاية الخرطوم (69%)، ونوهت إلى أن الولاية أحرزت المركز الأول في التغطية حتى الآن بنسبة (69%)، وهناك فئات تمت تغطيتها بنسبة (100%)، وهي: طلاب الخلاوي والأسر البديلة والأيتام، وهذا العام نستهدف الريف والقابلات.

المجهر السياسي



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين