كشف وزير المالية والتخطيط الاقتصادي “بدر الدين محمود” عن سياسات عاجلة سيتم اتخاذها من قبل وزارته خلال العام 2016م لإعادة سوق النقد الأجنبي والموازي إلى وضعه الطبيعي، مؤكداً أن الإجراءات ستكون آنية وأخرى قصيرة وطويلة المدى بهدف إعادة التوازن.

وقال الوزير خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد أمس(الاثنين)، بالقاعة الرئاسية بقاعة الصداقة عقب إجازة موازنة العام 2016م: (براكم ح تشوفوا النتائج)، وزاد: (موازنة 2016م جاءت تحمل العديد من البشريات ومليئة بالطموحات لكل القطاعات وللشعب في معاشه وتأمين احتياجاته الأساسية)، وتابع: (سأكون أكثر رحمة بالفئات الضعيفة وداعماً لها)، مشيراً إلى أن موازنة 2016م بنيت على التوظيف الأمثل للموارد واستيعاب نتائج لجنة الحوار الوطني في الموازنة من النواحي السياسية.
بالإضافة إلى تقوية القدرات الأمنية والدفاعية.وأعلن وزير المالية في ذات الوقت عن زيادة في ضريبة الدخل على الاتصالات من (2.5%) إلى (5%) أي ما يعادل نسبة (100%)، كما تمت زيادة المعاش بـ(100) جنيه اعتباراً من أبريل القادم باعتبار أن هذه الفئة تستحق الدعم، مؤكداً أن إيرادات البترول خلال 2015م دخلت الموازنة ولم يتم تجنيب أي موارد خارج الموازنة، “وهذا يعني أن نصيب الفرد قفز إلى (2.600) دولار مقارنة بـ(350) دولار 1989م”.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين