تفقدت حرم رئيس الجمهورية وداد بابكر، نزيلات دار التائبات بأم درمان ووقفت على أوضاعهن، ودعت برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والمنظمات الأممية ومنظمات المجتمع المدني إلى تقديم الدعم للنزيلات وإدخالهن في مشاريع التمويل الأصغر.

وأشارت لدى مخاطبتها بدار التائبات بأم درمان أمس، احتفالات اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة، إلى التزام الدولة واهتمامها بالمرأة ورعايتها وحفظ حقوقها اتباعاً لمنهج الدين، ونوهت إلى أن الدار هي دار للتوبة ومراجعة النفس، ونبهت طبقاً لـ(سونا) إلى أهمية العمل سوياً من أجل وضع أفضل للنزيلات تحقيقاً لرسالة الدولة نحو المرأة والمجتمع.

من جانبه استعرض مدير إدارة السجون والإصلاح بولاية الخرطوم اللواء حسن عبد القادر كمبال، عمليات تأهيل وتدريب التائبات داخل السجن، ولفت لدور برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تقديم معينات للسجون خاصة سجون دارفور، وأبان أن دار التائبات تعتبر مؤسسة لبناء القدرات واكتساب المهارات لكي تُخّرج النزيلة برؤية جديدة للحياة ووسيلة لكسب العيش الكريم.
ومن جهتها أكدت ممثلة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سراويو، استمرار البرنامج في دعم النزيلات وتقديم الخدمات وبذل الجهود لتحسين أوضاع التائبات بالسجن، وتمسكت بأهمية العمل على منح النساء مشاريع إنتاجية.

وأوضحت سراويو أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يعمل بالتعاون مع مؤسسة سند الخيرية من أجل تقديم مشروعات تعين التائبات، وكرّمت مؤسسة سند الخيرية في ختام الزيارة عدداً من النزيلات بتقديم الدعم لهن.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين