ذهب احد المواطنين الى تسجيلات الأراضي بأم درمان لتكملة إجراءات منح قطعة أرض ولكنه فوجئ بأن الاورنيك المقدم والذي بدأت زوجته في إجراءاته قد سجلت اسم زوج غيره واعتقدت الزوجة ان الأمور مضت عادية وعلى قدم وساق كما يروق لها ولكن الزوج اكتشف ذلك مما دعاه للجوء لاثبات زوجته للملأ من خلال الأوراق الثبوتية.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى ان الزوج ذهب لتكملة إجراءات قطعة أرض بالحلة الجديدة أم درمان وفوجئ في الكشف بأن زوجته التي سبق أن بدأت في الإجراءات أنها مسجلة اسم زوج غيره وعليه احضر الزوج كافة أوراقه الثبوتية وتم منحه من قبل اللجنة الشعبية صورة من الكشف وتم إيقاف إجراءات تكملة القطعة من ثم ذهب لنيابة السلام التي اتخذت الإجراءات الأولية تحت المادة 47 ومن ثم التحري معه والتحري مع الزوجة وطلب منه إحضار قسيمة اصل وصورة من الكشف وكذلك تم التحري مع عضو اللجنة الشعبية.

 

المصدر:سودانا فوق.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين