حذر حزب الأمة القومي، من ما سماه نذر مجاعة في البلاد. وأوضح الحزب في بيان له أصدره أمس في مؤتمر صحفي عقده بأم درمان، أن هناك نذر مجاعة وفقر لإهمال الزراعة التي قال إن أكثر من ثلثي سكان البلاد يعملون بها

بجانب تدني الإنتاج والإنتاجية الزراعية، وارتفاع فاتورة استيراد الغذاء، إلى 2.5 مليار دولار في العام، بينها مليار دولار للقمح وحده، مبينا أن ذلك يزيد فجوة الميزان التجاري التي تقدر بحوالي 5 -6 مليارات دولار، وأشار البيان إلى أن توقعات الإنتاج للموسم الزراعي الحالي متواضعة جدا، منوها إلى أن الذرة يقدر إنتاجها بحوالي 2 مليون طن، وأن فجوة الذرة للموسم الحالي تقدر بحوالي 1.5 مليون طن (باعتبار متوسط الاستهلاك ومخزون الموسم السابق).

ووصف إنتاج الحبوب الزيتية المتوقع بالمتدني جدا، ونبه لتوقعات بأن تكون فجوة الحبوب الزيتية والزيوت كبيرة، بجانب تضخم عدد الولايات إلى (26) ولاية والمحليات إلى 194 محلية والتركيز على ولاية الخرطوم في التنمية والخدمات، منوها إلى أنه “في عام 2012 كان الصرف التنموي على ولاية الخرطوم قد فاق الصرف التنموي على كل بقية الولايات الأخرى مجتمعة”.

ووصف البيان الذي حصلت (اليوم التالي) على نسخة منه، التدابير الحكومية لمواجهة الأزمة بالمحدودة جدا، وقال إنها لا تخاطب جذور الأزمة، وذكر منها سعي الحكومة لإقناع المجتمع الدولي بالحوار الوطني.

وأرجع البيان نذر المجاعة، إلى سياسات التمكين والاعتماد على الدخل الريعي (البترول والذهب) وإهمال قطاع الإنتاج الحقيقي (الزراعة بشقيها والصناعة)، والفساد والسياسات الخاطئة التي تنتهجها الحكومة، وأشار إلى أنها دفعت المظلومين للهجرة إلى الخرطوم وإلى خارج البلاد.

اليوم التالي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين