أطلق ماوريتسيو ساري مدرب نابولي الإيطالي تصريحاً مثيراً للجدل حين أكد أن مهاجمه الأرجنتيني غونزالو إيغواين يملك القوة الكافية للتتويج بالكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم، وكسر احتكار مواطنه ليونيل ميسي وغريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو للجائزة.

ويرى ساري الذي تولى قيادة نابولي هذا الموسم خلفاً، للإسباني رفائيل بنيتيز مدرب ريال مدريد الحالي، أن إيغواين هو “أفضل رأس حربة في العالم في الوقت الحالي” وأن عدم فوزه بالكرة الذهبية في المستقبل ستكون “حماقة كبير”.

ويمضي إيغواين (27 عاماً) بشكل رائع هذا الموسم مع فريق الجنوب الإيطالي حيث سجل 12 هدفا في 14 مباراة، لينافس نابولي بقوة على صدارة الكالتشو، ويحظى بشعبية جارفة بين جماهير النادي لم يسبق أن تمتع بها أي لاعب منذ حقبة مواطنه الأسطورة دييغو أرماندو مارادونا.

ورغم معدله التهديفي المتميز مع نابولي ومن قبله مع ريال مدريد الإسباني، الا أن قطاعا كبيرا من جماهير كرة القدم يوجه انتقادات لمهاجم الألبيسيليستي، بسبب إهداره لفرص حاسمة وسهلة في المباريات الكبرى، فجمهور منتخب الأرجنتين وعشاقه حول العالم، ما زالوا يذكرون فرصة الانفراد التي أضاعها إيغواين أمام مرمى مانويل نوير في نهائي كأس العالم في البرازيل 2014، كما أهدر فرصة مشابهة في كوبا أميركا في تشيلي هذا العام ليخسر منتخب التانغو اللقب أيضاً لصالح تشيلي صاحبة الضيافة.

كما أن مارادونا قال في حديث سابق، إنه يعتبر النجم الأرجنتيني إيغواين خليفته في نابولي، وهذا الأمر قد يعطي دفعاً إيجابياً لمهاجم الميرنغي السابق، والذي بمقدوره التطور أكثر هذا الموسم، في ظل استقرار حال النادي مع ساري.

 

المصدر:العربي الجديد.

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين