إستعاد منتخب أوغندا عرش بطولة كأس التحدي لمنتخبات شرق ووسط افريقيا لكرة القدم “سيكافا”، وذلك بعد ما توج بلقب النسخة 38 التي نظمتها إثيوبيا وذلك بتغلبه في المباراة النهائية على منتخب رواندا السبت، بهدف دون رد بالملعب الوطني بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في وقت خسر فيه المنتخب السوداني الترتيب الثالث بركلات الرجيح أمام نظيره الإثيوبي.

المنتخب الأوغندي أعاد لقب البطولة لخزائنه بعد ما حقق لقب آخر نسخة في عام 2012 ببلاده، ونجح مديره الفني الصربي ميشو في رك بصمة جيدة بالمنتخب الأوغندي وخاض المباراة بأفضل عناصره بقيادة حارس إسماعيل واتينقا والمدافع المميز مرشد جوكو وقائد الفريق وصانع ألعابه فاروق ميا والظهير- الجناح الأيسر جوزيف أوشايا.

بينما قاد المنتخب الرواندي اللاعبين صاحبي الخبرة الكبيرة موقيرانيزا جين بابتيست والقائد صانع الألعاب هارونا نيوزيما.

بدأت المباراة التي شرفها وزير الدولة بوزارة الشباب والرياضة الإثيوبية، بحذر شديد وسرعان ما إرتفع إيقاعها ولكن اللاعبون إفتقدوا التركيز, وفقد المنتخب الأوغندي مقدرات وتحركات صاحب القدم اليسارية جوزيف أوشايا ولكنه وجد ضآلته في صانع الألعاب الثاني موزامير موتيابا الذي لعب دورا خفيا في تنظيم ألعاب أوغندا.

ولم يتعرض مرمى المنتخبين لخطورة كبيرة لكن الدقيقة 15 شهدت إحراز المنتخب لهدفه وهدف المباراة الوحيد عن طريق مهاجمه سيزار أوكوت الذي حول برأسه كرة الظهير الأيمن

ولم يحتمل الرواندي الضربة المبكرة إلا في الدقائق العشر الآخيرة من الشوط الأول عندما هاجم بضراوة وحصل على عدة ركلات ركنية.

وفي الشوط الثاني ظهر التكافؤ في آداء المنتخبين ولكن المنتخب الأوغندي نجح في إمتصاص حماس وإصرار المنتخب الرواندي وسد عليه كل منافذ الوصول للمرمى وتألق منه بشكل واضح لاعب المحور إيفان أنتيقي , لتنتهي المباراة بفوز المنتخب الأوغندي بلقب البطولة.

وفي مباراة تحديد الترتيب الثالث أضاع السودان الفرصة وهو يهدر العديد من في شوط اللعب الأول كان يمكن أن يتوج بها سيطرته على المباراة في شوطها الأول خاصة فرصتي فارس عبد الله الذي حول تسديدة بكعب قدمه لكن حارس إثيوبيا ينداكشو كيداني لركنية ثم لعب كرة عاطف خالد التي لعبها بقدمه وظهره نحو المرمى ولكن الدفاع شتتها في آخر لحظة.

وفي الشوط الثاني نجح المنتخب الإثيوبي وبمؤازة جماهيرية مقدرة في التقدم بهدف السبق عن طريقه صانع ألعابه إلياس مامو الذي سجل أجمل اهداف البطولة حين موه بالكرة ولمح حارس مرمى السودان محمد مصطفى خارج مرماه فأطلق كرة قوية فشلت معها محاولات الحارس من هول مباغتتها له وذلك في الدقيقة 56.

وإنخفضت معنويات لاعبي السودان قليلا فسيطر المنتخب الإثيوبي, لكن المهاجم ولاء الدين البديل نجح في إدراك التعادل للسودان في الدقيقة 82.

وبعد إنتهاء الدقائق التسعين خاض المنتخبان ركلات الترجيح فيها سدد للسودان بنجاح كل من عاطف خالد ومحمد كوكو وولاء الدين واكرم الهادي سليم, بينما صد حارس المنتخب الإثيوبي الركلة الثانية التي سددها أطهر الطاهر.

وفي نهاية اليوم الختامي قام رئيس إتحاد سيكافا السوداني الدكتور معتصم جعفر وبرفقته وزير الدولة بوزارة الرياضة الإثيوبية وسكرتير سيكافا نيكولاس موسوني الكيني، بتتويج المنتخبات التي حازت هلى المراكزالثلاث الأولى وهي, المنتخب الإثيوبي بالميداليات البرونزية ومبلغ عشرة آلاف دولار.

المنتخب الرواندي بالميداليات الفضية ومبلغ عشرين الف دولار, ثم المنتخب الأوغندي بكأس البطولة ومبلغ 20 ألف دولار والميداليات الذهبية، وقد إحتفل لاعبو المنتخب الأوغندي باللقب بطريقة هيستيرية وحملوا مدربهم ميشو الصربي على الأعناق.

كووورة

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين