hit counter code
الرئيسية منوعات السلطات المصرية تعاقب أسرتين احتفلتا بخطوبة طفليهما

السلطات المصرية تعاقب أسرتين احتفلتا بخطوبة طفليهما

في واقعة أثارت الجدل في مصر، أعلنت وزيرة مصرية أن الحكومة ستتخذ الإجراءات القانونية ضد أسرتي طفل وطفلة، بسبب نشر صور لخطوبتهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الدكتورة هالة يوسف وزيرة الدولة للسكان إنه “سيتم تقديم بلاغ إلى قطاع حقوق الإنسان بوزارة الداخلية، لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد أسرتي الطفلين في سبيل حسن رعايتهما وعدم تكرار ذلك، ووقف أي إجراء بهذا الشأن لحين بلوغ الطفلين السن القانونية”.

وأضافت في بيان لها، الخميس، أن الوزارة “أبدت دهشتها واستياءها مما نشر على مواقع التواصل الاجتماعي أمس لصورة الطفلة سلمى (5 سنوات) بفستان خطوبة، والطفل يوسف (8 سنوات) مرتديا بدلة كاملة، فيما عرض أنه حفل خطوبة”.

وتابعت أن “والد الطفل وشقيق الطفلة اعترفا بالواقعة، معللين ذلك بأنه تقليد متبع حيث إن الطفلة منذ ولادتها تتم خطبتها لابن عمها أو ابن خالها أو خالتها، فيما يتم يتم زواجهما بعد التخرج.

وقالت أيضا إن الوزارة ستطالب أجهزة الدولة بالتصدي لمثل هذه الوقائع التي باتت متكررة، ويتعين اتخاذ إجراءات رادعة بشأنها بما يتفق وأحكام قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 وتعديلاته.

وأكدت الوزيرة أن الواقعة تم تقييدها لدى خط نجدة الطفل 16000 برقم 111450، كما تم تكليف اللجنة العامة لحماية الطفولة بالتقصي وتقديم تقرير بشأنها.

وكان مواطن مصري يدعى عيد البنا، وهو تاجر أسماك، نشر على صفحته بمواقع التواصل الاجتماعي صورا لخطوبة ابنته “سلمى” للطفل “يوسف” ابن خالها، واللذين لم يتجاوز سنهما 9 سنوات.

وقال إن الواقعة بدأت في ليلة عيد الفطر، عندما تجمعت الأسرتان في السويس بعد قدومهما من جنوب سيناء، ثم قام بنشر الصور على الفيسبوك، مضيفا أنه تعرض لسرقة هاتفه الجوال، وفوجئ بأن السارق قام بشر الصور.

ونفى البنا أن تكون هذه الخطوبة حقيقية، مشيرا إلى أنها “مجرد تسلية ومحاولة للفرح”.

يذكر أن واقعة مماثلة لأطفال تمت خطبتهم العام الماضي في قرية بمحافظة المنوفية بدلتا مصر، أثارت استياء عارما على مواقع التواصل وتدخلت الحكومة أيضا لمعاقبة أسرتيهما.

العربية

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين