عاد الى البلاد فجر اليوم البروفيسور ابراهيم غندور وزير الخارجية بعد أن اختتم جولة شملت عدداً من الدول الأفريقية سلم خلالها رسائل خطية من المشير عمر البشير رئيس الجمهورية الى رؤساء تشاد والنيجر وغينيا كوناكري وقامبيا تتصل بالعلاقات الثنائية ببن السودان وتلك الدول والقضايا الاقليمية التى تتصل بالقارة خاصة فيما يلي دور الاتحاد الافريقي الكبير والرائد فى حل قضايا القارة عبر آلياته المختلفة .
والتقى وزير الخارجية في ختام الجولة بالرئيس القامبي يحى جامع في العاصمة بانجول كما اجرى مباحثات مع وزيرة الخارجية القامبية .
وكان وزير الخارجية قد استهل جولته يوم الاثنين بلقاء الرئيس التشادي ادريس دبي فى مدينة ام جرس بحضور وزير الخارجية التشادى موسي فكي ، ثم وصل الى العاصمة النيجرية نيامى والتقى بالرئيس محمد يوسفو رئيس جمهورية النيجر بحضور وزيرة خارجية النيجر عيايشتو بولاما .وأجرى مباحثات مع نظيريه التشادي والنيجري تناولت مسار التعاون الثنائي والتنسيق فى المحافل الاقليمية والدولية .
وفي المحطة الثالثة زار وزير الخارجية جمهورية غينيا والتقى برئيسها البروفيسور الفا كوندى بالقصر الرئاسي بالعاصمة كوناكرى بحضور وزير خارجية غينيا وسلمه رسالة خطية من رئيس الجمهورية المشير عمر البشير .
وأجرى مباحثات مع الرئيس الغينى حول العلاقات الثنائية والتنسيق بين البلدين على مستوى المنابر الاقليمية والدولية وتطوير التكامل والتعاون الافريقي فضلا عن قضايا الامن والسلم فى القارة.. كما قدم البروفيسور غندور تنويرا حول المساعى المبذولة لاستكمال السلام فى السودان بانطلاق ترتيبات الحوار الوطني فى السودان .
وتشير (سونا) الى أن مباحثت الوزير غندور مع وزير خارجية غينيا اسفرت عن توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي البلدين لتطوير التشاور السياسى وتنسيق المواقف فى المحافل الدولية والاقليمية على كافة المستويات وكذلك تبادل الزيارات و الخبرات والتدريب .
ورافق وزير في جولته كل من السفير الزين ابراهيم مدير ادارة الاتحاد الافريقي والسفير عادل بانقا مدير الادارة الافريقية والسفير محمد عبدالله مدير مكتب وزير الخارجية .

سونا



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين