فجأة وبدون مقدمات اصدر نادي الهلال أمس الاول بيانا اعلن فيه الانسحاب من قضية اللاعب بكري المدينة المنظورة في المحكمة الدولية بلوزان.
ثم قرأنا أمس خبرا في احدى الصحف الهلالية يقول : ان ادارة النادي توصلت الى اتفاق مع اللاعب المالي سيدي بيه بانهاء عقده بالتراضي.
وقبل ان نفيق من صدمة البيان (الملغوم) والخبر المؤسف، علمنا ان مدرب الفريق التونسي نبيل الكوكي استبعد اللاعبين كيبي ونيلسون من البعثة المسافرة الى المغرب.
تحدث كل هذه الهرجلة والفوضى من ادارة النادي والفريق مواجه بعد ايام قليلة بلقاء من العيار الثقيل خارج ملعبه ، امام المغرب التطواني.
لا اعتراض لدينا على قرار المجلس بالتنازل على قضية بكري المدينة، طالما ان الادارة اقتنعت بعدم جدوى الاستمرار فيها، لكننا نعتقد ان توقيت الاعلان عن ذلك كان سيئا.
ولم نأسف على ذهاب المالي سيدي بيه، طالما ان الجهاز الفني لا يرغب في وجوده، لكننا نسأل : لماذا يتم فسخ التعاقد معه في هذا التوقيت؟.
الم يكن من الافضل ان تتم المخالصة معه خلال فترة التسجيلات الصيفية، ليستفيد الهلال من خانته بتسجيل لاعب آخر يفيد الفريق في مشواره المحلي والخارجي؟.
ام ان الرؤية الفنية للفريق الذي تعول عليه الجماهير الهلالية الفوز باللقب الافريقي، لم تكن واضحة في ذلك الوقت رغم جيش المستشارين الفنيين الذي اعلن عنه قبل التسجيلات.
نسأل، كيف سمح الامين العام للنادي الاستاذ عماد الطيب اكثر الاعضاء خبرة، الموافقة علىاصدار بيان التنازل عن قصية بكري المدينة في هذا التوقيت؟.
وأين الرئيس وبقية اعضاء مجلس الادارة من هذا الأمر الذي كان يمكن ان يتم ارجاؤه الى وقت لاحق، او (دفنه) بدون اعلان ولا يحزنون.
لقد ساهم مجلس ادارة نادي الهلال ببيانه الذي اصدره أمس فياحباط معنويات جماهيره، وبالمقابل منح دفعات معنوية مجانية لجماهير المريخ ولاعب فريقهم بكري.
اكثر ما نخشاه ان تكون الهرجلة الحاصلة في الهلال ناتجة عن الصراع الخفي الذي بدأ يدور بين الامين العام للنادي عماد الطيب والرئيس اشرف الكاردينال.
وقد نما الى علمنا ان الرئيس وعدد من اعضاء مجلس الادارة، لم يكن لديهم ادنى فكرة عن البيان، ولم يعلموا به الا عند نشره في الصحف.
واذا صحت هذه الرواية، فهذا يعني ان مجلس الكاردينال اصبح ممزقا وبالتالي فانه لن يتمكن من تحقيق البرنامج الذي دخل به الانتخابات، او تحقيق طموحات جماهير النادي.
ولذلك ينبغي على رئيس النادي ان يسارع برتق الشق الذي حدث في مجلس ادارته، اما (بزحلقة) الامين العام واختيار بديل، او بالجلوس معه واذابة الخلاف.
فالوضع الاداري الحالي اذا لم يتغير وبالسرعة المطلوبة، فان الهلال سيخسركثيرا، وسيفقد العديد المكتسبات التي حققها في الفترة الماضية.
آخر الكلام
استبعاد المهاجم البوركيني كيبي والغاني دينسلون عن رحلة المغرب، اصاب جماهير الهلال بالحزن،لان اللاعبين يتمتعان بالخبرة والموهبة .
قد يكون اللاعبان مصابان، او غير جاهزين حسب رؤية الجهاز الفني، لكن توقيت الاعلان عن استبعادهما ترك اكثر من علامة استفهام.
ربما لا يكون الهلال في حاجة لخدمات البوركيني، لان الفريق اغلب الظن سيلعب مدافعا هناك، لكن غياب دينلسون سيكون له تاثير على الفرقة الزرقاء.
صحيح ان كشف الهلال يضم لاعبين من الوزن الثقيل في منطقة الوسط ، كالشغيل ونزار وبشة، لكن دينسلون اثبت انه افضل من يلعب الى جوار الشغيل في منطقة المحور.
ثم ان وجود دينلسون مع الشغيل امام الدفاع سيتيح الفرص للطوربيد نزار حامد للانطلاق نحو الامام خصوصا وانه يتميز بالسرعة والتحكم في الكرة والتهديف.
في مباراة سموحة لم نشعر بخطورة نزارعندما كان يلعب في منطقة المحور مع الشغيل، لكن عندما تقدم وحل دينلسون في مكانه تالق وسجل هدفا رائعا.
وكذلك الحال في مباراة مازمبي بالجولة الثانية، فعندما تقدم نزار للامام في الجزء الاخير من الشوط الثاني اثار الرعب في صفوف الغربان.
خلق نزار اكثر من اربع فرص لزملائه ، واضاع هو شخصيا فرصة تسجيل هدفين مضمونين في اقل من عشرة دقائق.
الوسط المتقدم هو المكان المناسب لنزار، ولذلك نأمل من الجهاز الفني ان يبحث عن لاعب آخر يلعب بجوار الشغيل، يكون في مستوى وخبرة دينلسون.
كلف الاتحاد الافريقي الحكم الغاني جوزيف لامباتي لادارة مباراة المريخ ووفاق سطيف في الجولة الرابعة لدوري الابطال بالخرطوم.
وللمعلومية فان لامباتي هو صديق شخصي للصحفي الكبير والزميل العزيز علي همشري، الذي بدا يظهر على السطح بعد غيبة.
وداعية : الهمشرة رجعت.

راي رياضي
ابراهيم عوض

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين