تمسكت مصر عشية الجولة السابعة للجنة الوطنية لسد النهضة الإثيوبي على مستوى وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا التي تبدأ اليوم (الأربعاء) في الخرطوم، بما أسمته (حقوقها)، ومن دون التسبب في أي ضرر لأي طرف.
وتنعقد اليوم (الأربعاء) جولة جديدة من الاجتماعات استكمالاً للجولة السادسة التي عقدت بالقاهرة بداية الشهر الحالي، دون الوصول إلى نتائج، بخصوص التوقيع مع المكتبين الاستشاريين لعمل الدراسات حول السد. وقال وزير الري المصري “حسام مغازي”، إن الاجتماع يستهدف توصيف المهام الخاصة بالمكتبين الاستشاريين، اللذين سيقومان بعمل الدراسات الفنية اللازمة لرصد تأثير السد على دولتي المصب السودان ومصر. وأكد “مغازي” أن مصر ستدعم باستمرار مختلف جوانب عملية التنمية في منطقة حوض النيل، وتتمسك بحقوقها، ومن دون التسبب في أي ضرر لأي طرف.

المجهر



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين