هو من الفنانين السودانيين القلائل الذين قدموا اعمالا اكبر من اعمارهم وسنين خبرتهم فأغرى صوته الاستاذ (ديمتري البازار) ليفاوضه ويجلس مع اسرته لإقناعهم باصطحابه الى القاهرة لتسجيل (اسطوانة فنوغراف) رغم حداثة سنه فذهب معه وكان حديث الصحافة المصرية بعد أن استمعت اليه كوكب الشرق ام كلثوم ولقبته ( بعصفور السودان).
(1)
ولد الفنان ابراهيم عبد الجليل بالموردة عام 1914م بأمدرمان والصدفة وحدها هي التي قادته إلى أن يكون فنان السودان الاول في ثلاثينات القرن الماضي فقد بدأ حياته صبي سمكري (للفوانيس والرتاين) بعد أن ترك الدراسة بسبب وفاة والده فأتقن الصنعة في فترة زمنية وجيزة ولكنه لم يستطع فتح دكان بسوق الموردة نسبة لوجود ورش كبيرة بإمكانيات ضخمة ولكنه بدأ يصّنع فوانيسه ويذهب بها الى الاسواق والاحياء وهو يصدح بصوته لتسويق بضاعته وكان الناس يطلبون منه أن يردد ثانيا وثالثا حتى يشتروا منه وذلك لطلاوة صوته ونداوته.
(2)
في احدى جولاته مرّ بكلية غردون فوجد الاساتذة (الانجليز) هناك وكانوا يطلبون منه أن يردد جملاته التسويقية حتى يطربهم ثم يشتروا منه وهم ليسوا بحاجة لتلك البضاعة ، في تلك اللحظة لمحه الاستاذ ديمتري البازار وتعقبه حتى بيته ثم نزل من سيارته التي كانت تعتبر من ضمن خمس سيارات فقط في العاصمة المثلثة فسأل الصبي قائلا هل سمعت بالفنان عبدالله الماحي؟ قال نعم فقال ديمتري مارايك أن اعمل لك اسطوانة بنفس طريقة عبد الله الماحي؟ فوافق الصبي على الفور ولكن البازار قال له (الاسطوانة) سنسجلها بالقاهرة وستكون كل نفقاتك على حسابي فذهب البازار إلى والد ابراهيم عبد الجليل الذي قال نحن لانمانع ولكن لنا شرط واحد هو أن يرجع ابننا في اقل من اسبوعين فقط سالما معافى فوافق ديمتري على ذلك وكتب تعهدا ثم اخذه وطار به الى القاهرة وتم التسجيل بأستوديوهات (اوديون) الالمانية.
(3)
في الاستديو كان هناك عدد من الاعلاميين نسبة الى أن ام كلثوم كانت ستسجل بعد ابراهيم ولكن كانت المفاجأة هي أن ابراهيم خطف الاضواء من كل الحاضرين وبهرهم بصوته الطروب وهو يسجل اغنية (الشويدن روض الجنان) التي كانت ام كلثوم تشاركه فيها الاداء عن طريق الترديد خلفه بطريقة تلقائية حتى توجهت عدسات وكاميرات الاعلاميين الموجودة هناك صوبه ووقتها قالت ام كلثوم انه (عصفور السودان) فحملت الصحافة المصرية في اليوم الثاني صوره واخباره ثم قابلته ام كلثوم وعرضت عليه أن يدرس في معهد القاهرة للموسيقى على نفقتها الخاصة مع الاقامة ولكن ديمتري اخرج الورقة التي كتب فيها عهدا لوالديه على أن يرجعه سالما آمنا في اقل من اسبوعين وانه لا يستطيع أن يرجع الى السودان بدونه فوافق على أن يأتي اليها في المرة القادمة وبالفعل رجع إلى السودان ومعه ما يقارب الـ 95جنيها مصريا مما جعله يشتري سيارة (هيلمان) كأول فنان سوداني يمتلك سيارة ورجع إلى القاهرة مرة اخرى وقابل اخاه التوم عبد الجليل الذي كان يعمل بالجيش المصري في تلك الفترة وكان ذلك في عام 1935م وذهب مرة ثالتة بمعية عوض شمبات والفاضل أحمد وسجلوا عددا من الاسطوانات باستيوهات (ميشيان) وغنى ابراهيم اغنية (ضاع صبري) التي غناها بعد ذلك الفنان أحمد الطيب وغنى عروس الروض يا ذات الجناح التي اهداها مؤخرا للفنان عبد الدافع عثمان كما غنى (البرهة القليلة) لعبيد عبدالرحمن و(زمني الخاين) للمساح و(يلوحن لي حماماتن).
(4)
بعد ذلك قدمت السيدة ام كلثوم دعوة للفنان ابراهيم عبد الجليل للمشاركة في حفل بمكان اسمه (بار اللواء) غنى فيه محمد عبد الوهاب وليلي مراد وام كلثوم نفسها و غنى معهم ابراهيم عبد الجليل بمستوى ادهش كل الحاضرين حتى تم تكريمه في نهاية المنتدى من قبل منظمي الحفل ، ولكن للأسف الشديد عندما رجع الى الخرطوم عاش فترة توهان نفسي لفترة طويلة ابعدته عن المسارح والغناء وجعلته يبعد كثيرا عن المجتمع حتي ذهب به اهله لكثير من الاطباء والمشائخ ولكن دون جدوى وعندما جاءت ام كلثوم إلى السودان في عام 1967م لتغني لدعم المجهود الحربي طلبت أن تقابل ابراهيم ولكن وضعه النفسي والصحي لم يسمح له بمقابلتها فسافرت دون أن تراه حتى توفاه الله في عام 1968م وهو في قمة عطائه وبذله.

صحيفة السوداني

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين