قال الأزهر الشريف إنه رصد بعض الصفحات التي تنتحل اسم الأزهر، ومن بينها صفحة مشبوهة بعنوان «الأزهر اليوم» تقوم بالتحريض على مؤسسات الدولة المصرية والإساءة إلى الرموز الوطنية، وتعمل على محاولة إشعال الفتنة بين فئات الشعب المصري، مستخدمة خطابا طائفيا بغيضا.

وأوضح الأزهر الشريف في بيان، السبت، أن «مثل هذه الصفحات التي تديرها اللجان الإلكترونية التابعة للجماعات الإرهابية لا تعبر عن الأزهر الشريف، الذي يحرص على الحفاظ على النسيج الوطني والتكاتف بين كافة أبناء المجتمع المصري، وقد أنشأ»بيت العائلة«بالتعاون مع الكنيسة المصرية؛ ليكون مظلة يجتمع تحتها أبناء المصريين جميعا».

وشدد الأزهر الشريف على أن «ما يقوم به إخوة الوطن من أقباط مصر من تقديم الإفطار لبعض الصائمين لخير شاهد على وحدة الشعب المصري بكافة مكوناته، ويؤكد عمق أواصر المحبة والتعايش المشترك بين أبناء المجتمع المصري، ويقدم نموذجا فريدا في تلاحم المصريين، الأمر الذي يحبط كل مساعي جماعات التطرف التي فشلت في زرع بذور الفتنة بين أبناء الوطن الواحد».

المصري اليوم

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين