أقرت وزارة الصحة الاتحادية، بتسلم أموال من أطباء راغبين في الهجرة، وقالت سمية أكد، وزيرة الدولة بالصحة، إن هذه الأموال لا تدخل خزانة الوزارة وإنما تذهب لوزارة المالية باعتبارها أموالا خاصة بالتدريب، وأشارت إلى أن الفئة التي تؤخذ منها هذه المبالغ متمثلة في “الأطباء الذين تخصصوا على حساب الحكومة”، وكشفت سمية في حديث بخيمة الصحفيين مساء (الثلاثاء) عن أن الصرف الكلي على الصحة تجاوز نسبة 11% رغم أن الميزانية حددته بـ(4%) واعترفت الوزيرة بإشكاليات في الحقل الصحي في البلاد وأرجعت هذه الإشكاليات إلى عدم متابعة الأموال التي تصرفها الحكومة، وأضافت: “الحكومة تدفع دون أن تصل الخدمة للمواطن”، مرجعة هذا الأمر إلى أن الشركات تقوم بتسلم أموالها قبل التسليم، وحددت الوزيرة نصيب المواطن من الخدمات الصحية في السودان بـ 115 دولارا في الوقت الذي يحدد فيه نصيب الفرد في إثيوبيا بـ 25 دولارا فقط ورغم ذلك فإن الخدمات الصحية في إثيوبيا تتجاوز الخدمات السودانية بمراحل

صحيفة اليوم التالي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين