وجهت محكمة الاستئناف بإعادة أوراق قضية اعتداء معلم على تلميذته، إلى المحكمة الابتدائية التي قضت ببراءته، وأمرت بمحاكمته وفق ما جاء في مذكرة قرار الاستئناف. فور تلقي المحكمة للقرار تم إعلان المتهم، وفقاً لما جاء في قرار المحكمة، بيد أن محاميه “مبارك زورق مصطفى”، تقدم بطعن آخر للاستئناف ركز فيه على أن الاتهام لم يقدم بينة مباشرة ضد موكله، إضافة إلى تقرير (DNA)، وإفادة الشهود التي لم تعضد إفادة المجني عليها. وحسب قضية الاتهام، فإن المتهم يعمل معلماً في مدرسة أساسية خاصة بالخرطوم بحري، والمجني عليها تلميذة في نفس المدرسة، وشاع خبر مصدره تلميذتان بالمدرسة بوجود علاقة بين المعلم والطالبة وقد قام مدير المدرسة بالإنابة بإخطار مدير المدرسة الذي استدعى المعلم وسأله عن ما أشاعته التلميذتان، فنفى وجود أي علاقة له بالمجني عليها. فأرسل مدير المدرسة المجني عليها بصحبة معلمة بالمدرسة للكشف الطبي بمركز صحي مجاور للمدرسة، وأجرت شاهدة الاتهام وهي مساعد طبي بالمركز الصحي الكشف على المجني عليها، واتضح وجود اعتداء. وعليه رفعت والدة التلميذة دعوى جنائية لدى محكمة الأسرة والطفل، التي نظرت في وقائع البلاغ وبرأت المتهم . وطالب المحامي الدفاع في استئنافه بإحالة ملف القضية إلى المحكمة الجنائية وذلك لاعتبارات خاصة تتعلق بأن المجني عليها بلغت مبلغ النساء وليست طفلة.

صحيفة المجهر السياسي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين