برأت محكمة جنايات الخرطوم شمال برئاسة القاضي صلاح عبدالحكيم الطبيب الاختصاصى المتهم في قضية مقتل الطفل (بشير) واستئصاله لكليته بعد إجراء عمليه له بمستشفى مروي العسكري واثناء الجلسات استندت المحكمة فى حيثيات قرارها الى ان شهود الدفاع والطاقم الطبي الذي قام بإجراء العملية اكد عدم استئصال الطبيب لكلية المريض وعدم وجود بينة كافية لادانة الطبيب وتعود تفاصيل البلاغ الى ان الشاكي والد الطفل بشير تقدم ببلاغ الى الشرطة يفيد فيه بأن إبنه الذي سقط من شجره واصيب في كسر بيده اليمنى وبعض اصابات في أجزاء جسمه واضاف الشاكي بأنه قام بنقل ابنه الى مستشفى كريمة التي بدورها نقلته الى مستشفى مروي العسكري وقد خضع الطفل لعملية جراحية وأشرف عليها المتهم الاختصاصي بعد اجراء العملية وبعدها اضاف ان حالة ابنه قد تدهورت وقام بنقله إلى الخرطوم وبعد إجراء الفحوصات اتضح بأن كلية المجني عليه غير موجودة وبهذا قام والد الطفل بفتح بلاغ جنائي ضد الاختصاصي الذي قام بإجراء العمليه له وتم توقيف المتهم وانكر ذلك وقال انه قام بإجراء العملية له بغرض انساني وانه لم يقم باستصال أي كلية للمريض بل قام باستخراج دماء كانت موجودة في بطن الطفل واستخراج الزائدة والطوحال فقط وبعد السماع لاقوال الشاكي وشهود الدفاع والاتهام تم اصدار القرار اعلاه لصالح الاختصاصي.

صحيفة السياسي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات


مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



اترك رد وناقش الاخرين