لأول مرة منذ توليها منصب المستشارية، شاركت أنغيلا ميركل في مأدبة إفطار بمناسبة شهر رمضان. ميركل كررت مجددا مقولة أن “الإسلام بات جزءا من ألمانيا”. المأدبة نظمتها وزارة الخارجية الألمانية في برلين.

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الثلاثاء 30 يونيو/حزيران، “بدون أي شك، الإسلام بات جزءا من ألمانيا”. تصريح ميركل هذا جاء خلال مشاركتها في مأدبة إفطار للمسلمين بمناسبة شهر رمضان.

ونظمت وزارة الخارجية الألمانية الإفطار في “فيلا بورزيغ” في حي تيغيل في برلين. وحضر المناسبة مسؤولون كبار، ورجال دين من مختلف الالأديان، وشخصيات بارزة في السياسة والمجتمع.

كما حضرت مأدبة الإفطار وزيرة الدولة ايدان أوزوغوز، مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون الهجرة والاندماج. وأدانت أوزوغوز الإرهاب، وخاصة الذي تتم ممارسته باسم الأديان.

وأسفت الوزيرة لأن عام 2015 شهد “واقعا محزنا، تمثل في أن الصوامع والمساجد والكنائس باتت هدفا للاعتداءات”. وما يلفت الانتباه هو تنامي ظاهرتي معاداة السامية ومعاداة الإسلام. “لذلك يجب أن نهتم بشكل أكبر باللقاءات والحوارات”، كما ذكرت الوزيرة ايدان أوزوغوز.

ف.ي (د ب ا، DW)



مواضيع يمكن ان تنال اعجابك



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين